أفكار. أفعال. تأثير. معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى معهد واشنطن: تحسين نوعية السياسة الأمريكية في الشرق الأوسط

صفحات أخرى

تحليل السياسات

شهادة أمام الكونغرس

ماذا ينتظر لبنان في المرحلة المقبلة؟ نظرة على تداعيات الاحتجاجات الراهنة

حنين غدار

متاح أيضاً في English

"لجنة الشؤون الخارجية" في مجلس النواب الأمريكي

19 تشرين الثاني/نوفمبر 2019


فيما يلي مقتطفات من الملاحظات المعدة مسبقاً إلى "اللجنة الفرعية لشؤون الشرق الأوسط وشمال إفريقيا والإرهاب الدولي" في مجلس النواب الأمريكي. لقراءة الشهادة بأكملها، قم بتنزيل ملف الـ "پي. دي. إف" الثاني أو أنقر هنا لقراءته.

 

"في ظل تدهور الأوضاع الاقتصادية في لبنان واستفحال الفساد بين أوساط الطبقة الحاكمة، تجتاح الاحتجاجات الشعبية الأراضي اللبنانية منذ شهرٍ من الزمن، ولم يكن قد مضى عليها أسبوعان حتى استقال رئيس الوزراء سعد الحريري. ولكن حين طُلِب من الحريري تشكيل حكومة جديدة، وصل إلى حالة من الجمود لأنه أراد تشكيل حكومة من اختصاصيين مستقلين. فهذا هو مطلب المتظاهرين، ولكنه أيضاً شرط من شروط المساعدة المالية الخارجية للبنان، لأن الحكومة المؤلفة من شخصيات سياسية - أو حتى تلك التي تجمع بين السياسيين والتكنوقراطيين - لن تنجح في كسب ثقة الشعب اللبناني ولا المجتمع الدولي.

وليس واضحاً حتى الآن مَن هو الشخص الذي سيتولى تشكيل الحكومة الجديدة. فكتلة "حزب الله" داخل مجلس النواب رشحت الوزير السابق محمد الصفدي - الذي رفض المنصب - وأصبحت اليوم تدرس أسماء مشابهة وغير جدلية. ومن الممكن أن يُطلب من الحريري مجدداً تولي هذه المهمة، ولكن على أي حال، فإن أياً من هذه الأسماء غير مناسب لتشكيل حكومة مستقلة تكنوقراطية تلبي مطالب الاحتجاجات لأن السلطات الحالية - أي رئيس الجمهورية ومجلس النواب - لا يزالان متأثرين بنفوذ "حزب الله".....