أفكار. أفعال. تأثير. معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى معهد واشنطن: تحسين نوعية السياسة الأمريكية في الشرق الأوسط

صفحات أخرى

{alt_text}
{alt_text}

إيران وموقف 'لا حرب ولا تفاوض'

مهدي خلجي

على الرغم من العروض السرية والعلنية التي قدمها الرئيس ترامب للتفاوض مع إيران، من المرجح أن لا يرغب خامنئي في بدء محادثات مع رئيس انسحب من الاتفاق النووي، ودمّر الجهود الدبلوماسية الإيرانية، واستمر في فرض عقوبات جديدة، ويستخدم خطاباً مهيناً ضد النظام. ومن خلال التمسك بنهجه المتحدي، ربما يأمل خامنئي في التماطل حتى موعد الانتخابات المقبلة في كل من الولايات المتحدة وإيران.

{alt_text}

الاعتداءات الإيرانية في صلب القمة العربية "الطارئة"

سايمون هندرسون

دعا العاهل السعودي الملك سلمان إلى عقد مؤتمر في مكة المكرّمة في 30 أيار/مايو لمناقشة الهجمات التي استهدفت ناقلات النفط الأسبوع الماضي بالقرب من مضيق هرمز والهجمات التي نفّذتها طائرات بدون طيار على خط الأنابيب "شرق - غرب" الذي يُعتبر خطاً استراتيجياً رئيسياً في المملكة. وعلى الرغم من التحديات التي تصاحب عادة محادثات القمة العربية، تبدو دول الخليج أكثر حرصاً من أي وقت مضى على مواجهة التهديد عبر الخليج العربي.

{alt_text}

المحاضرة التذكارية لإحياء ذكرى زيئيف شيف حول أمن الشرق الأوسط لعام 2019

الأمن الإسرائيلي اليوم: مواجهة تحديات متعددة على جبهات متعددة

غادي آيزنكوت

يناقش رئيس أركان "جيش الدفاع الإسرائيلي" السابق دور روسيا في تعزيز الأهداف الأمنية في سوريا، والمخاوف الإسرائيلية المستمرة بشأن طموحات إيران النووية، والضرورة الإنسانية المتمثلة في احتواء كل من «حماس» و«حزب الله»، وأمور أخرى.

{alt_text}

إذا فشلت محادثات المنطقة الآمنة في سوريا: كيف يمكن لـ «قوات سوريا الديمقراطية» أن ترد على التدخل التركي

جون هولاند - ماكووان

تجري الولايات المتحدة وتركيا و «قوات سوريا الديمقراطية» مناقشات لإقامة منطقة آمنة محتملة في شمال شرق سوريا. على صانعي السياسة في الولايات المتحدة أن يدركوا أن السماح لأنقرة بإنشاء منطقة عازلة أحادية الجانب قد يؤدي أساساً إلى القضاء على أفضل حليف للتحالف في سوريا. وبهدف ضمان حمايتها، ستضطر «قوات سوريا الديمقراطية» إلى السعي للتوصل إلى اتفاق مع نظام الأسد وروسيا، مما يضعف النفوذ الأمريكي في المنطقة بشكل حاسم.

{alt_text}

شائعات حول الحرب: الرد على الضغط الإيراني في الخليج

مايكل آيزنشتات و فرزين نديمي

في 12 أيار/مايو، أصيبت أربع سفن - ناقلتا نفط خام سعوديتان كبيرتان وناقلتان أصغر حجماً إحداها إماراتية والأخرى نرويجية - بأضرار فيما وصفتها العديد من السلطات الدولية كأعمال تخريبية، ونسبها المسؤولون الأمريكيون إلى إيران أو وكلائها. يجب على واشنطن أن تقلل من التوترات وتعمل على فتح خطوط اتصال واستعادة الردع، على الرغم من أنه سيكون من الصعب إدارة التناقضات بين هذه الأهداف.

{alt_text}

الصراع في ليبيا

بين فيشمان

سبق وأن أظهرت ليبيا كيف بإمكانها أن تصبح ملاذاً آمناً للإرهابيين حين استولى تنظيم «الدولة الإسلامية» على مدينة سرت في عام 2016. وحتى في غياب أي استثمارات إضافية، بإمكان ليبيا أن توفر حوالي 1.3 مليون برميل من النفط يومياً للسوق العالمية، وهو أمر يتعين على إدارة ترامب أخذه في الحسبان في وقت تواصل فيه قطع النفط الإيراني عن السوق.

{alt_text}

النفط السعودي في مرمى النيران الإيرانية

سايمون هندرسون

في الرابع عشر من أيار/مايو شنت طائراتٌ بدون طيار هجمات على محطتَي ضخ لخط الأنابيب "شرق - غرب" في السعودية، بعد يومين من الهجوم الذي استهدف أربع ناقلات نفط كانت راسية في المياه الإماراتية بالقرب من الفجيرة في خليج عُمان. وسارع المسؤولون من مختلف الأوساط إلى التأكيد على دور إيران في التخطيط للهجومين. وأدت هذه الهجمات إلى تسريع الأزمة الخليجية الناشئة وقد تتسبب في ارتفاع أسعار النفط في جميع أنحاء العالم.

{alt_text}

خيارات الرد المتاحة أمام الولايات المتحدة وإسرائيل إذا نشرت إيران صواريخ في العراق

مايكل نايتس و أساف أوريون

تسمح القذائف والصواريخ الإيرانية بعيدة المدى للجمهورية الإسلامية بتهديد قوات العدو وشعوبها على بعد مئات الكيلومترات عنها، في حين تمكّنها الحرب بالوكالة من مضايقة هؤلاء الأعداء وردعهم بطريقة غير مباشرة. وإذا قامت إيران بتكرار ما نشرته في لبنان وسوريا واليمن بإرسالها صواريخ بعيدة المدى إلى العراق، فمن المحتمل أن تشمل النزاعات المستقبلية مع إسرائيل أعمال عسكرية على الأراضي العراقية.

{alt_text}

سجل أداء الأمير السعودي في "الرؤية" الجديدة يبدو جيداً - مع بعض المحاذير

سايمون هندرسون

قبل ثلاث سنوات، أعلنت المملكة العربية السعودية عن خطة طموحة تُدعى «رؤية السعودية 2030» لتحويل اقتصاد المملكة. ومنذ ذلك الحين يتوسع القطاع غير النفطي في السعودية بوتيرة أسرع من الاقتصاد ككل. ومن المؤكد أن التغيير يحصل في المملكة، ولكنه لم يحصل بسلاسة، ولا يبدو أنه سيتّسم بالسلاسة في المستقبل أيضاً.

{alt_text}

مقارنة استطلاعات الرأي العربية حول ترامب والسياسة الأمريكية وإسرائيل وإيران وغيرها

ديفيد بولوك و كاثرين كليفلاند

تهيمن اليوم مبادرتان ميّزتا إدارة ترامب تجاه السياسة الأمريكية في الشرق الأوسط وهما: "الضغط الأقصى" ضد إيران، والسعي إلى إنجاز "صفقة القرن" للسلام الإسرائيلي-الفلسطيني. وفي الأسابيع الأخيرة، رفعت واشنطن سقف الرهان على كلتيهما.

{alt_text}

خطة جاريد كوشنر للسلام قد تكون كارثية

روبرت ساتلوف

بعد قرارات ترامب بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، وإفشال الصفقة النوويّة الإيرانية المقتة، فضلاً عن الاعتراف بالسيادة الإسرائيلية على هضبة الجولان، ربما ينظر نتنياهو إلى رئاسة ترامب على أنها فرصة العمر لتحويل ميل الإدارة الأمريكية الموالي لإسرائيل إلى سياسة رسمية للحكومة الأمريكية. وتظل الطريقة الوحيدة لحماية الاستمرارية الطويلة الأجل لأفضل جوانب "خطة كوشنر" هي إفشال الخطة.

المستجدات الأخيرة في الشرق الأوسط

صفحات رأي ومقالات

الجولة المقبلة في غزة ستكون أكثر فتكاً

نيري زيلبر

وقعت جولة القتال الأخيرة بين إسرائيل و «حماس» خلال نهاية الأسبوع المنصرم، وهي الأكثر فتكاً منذ حرب عام 2014. ولكن ثمة مؤشرات - اقتصادية وعسكرية وسياسية - تدلّ على أن هذه الجولة قد تكون الأخيرة من بين جولات التصعيد القصيرة. وفي غياب ترتيب دبلوماسي أكثر استدامةً بين إسرائيل و «حماس» التي تحكم غزة، فمن المرجح أن تكون المواجهة المقبلة أوسع بكثير وأكثر دموية، ويتعذر احتواؤها بسهولة.

منتدى فكرة

لبنان السني: حالة فريدة مهددة

حسن منيمنة

في استطلاعات رأي متتالية، جاء التقييم الإيجابي للولايات المتحدة لدى الأوساط السنية اللبنانية مرتفعاً، وذلك على خلاف الأرقام المتدنية لدى أوساط سنية عربية أخرى. ولا شك أن قدر من هذا التباين يعود إلى التجاذبات السياسية الداخلية في لبنان، حيث أن العديد من اللبنانيين السنة يعتبرون أن واشنطن، بالإضافة إلى الرياض وپاريس، تقدّم الدعم لرئيس الوزراء سعد الحريري في مواجهته المستمرة مع الفريق السياسي المدعوم من إيران والذي يقوده حزب الله. على أنه من الخطأ اعتبار هذا التماهي مع الولايات المتحدة مقتصراً على الأوجه العرضية.


صفحات رأي ومقالات

النزاع بين الولايات المتحدة وإيران من جهة، وإسرائيل وغزة من جهة أخرى يحوّلان الشرق الأوسط من جديد إلى منطقة خطرة

سايمون هندرسون

وَضَع وقف متوتر لإطلاق النار بين إسرائيل و «حماس» في قطاع غزة حداً لـ 48 ساعة من القتال الشرس بين الجانبين. والآن تتجه مجموعة حاملة طائرات ضاربة أمريكية إلى الخليج العربي مع بعض القاذفات التابعة لسلاح الجو الأمريكي من أجل التصدّي لأنشطة جديدة غير محددة قد تنفّذها القوات الحليفة لإيران.