أفكار. أفعال. تأثير. معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى معهد واشنطن: تحسين نوعية السياسة الأمريكية في الشرق الأوسط

صفحات أخرى

{alt_text}

هل تتجاوز إيران العتبة النووية وتصنع سلاحاً نووياً، وما الذي يمكن أن يفعله ترامب؟

دينيس روس

بدأت إيران بخرق بعض القيود المفروضة على برنامجها النووي بموجب «خطة العمل الشاملة المشتركة» التي انسحبت منها الولايات المتحدة في عام 2018. ويتحدّى الإيرانيون مباشرةً إدارة ترامب: حين رأوا أن الرئيس الأمريكي يريد الخروج من "دوامة الحروب التي لا تنتهي في الشرق الأوسط"، ظنّوا على ما يبدو أن رفع مستوى الضغط قد يحمله على التراجع.

{alt_text}

رد إيران على احتجاز بريطانيا لناقلة النفط

فرزين نديمي

في الرابع من تموز/يوليو، أقدمت القوات البحرية الملكية البريطانية على الاستحواذ على ناقلة النفط العملاقة "غرايس 1" لاشتباهها بنقل حمولة مثقلة بالنفط الخام من إيران إلى مصفاة بانياس السورية، متحديةً العقوبات التي فرضها الاتحاد الأوروبي على نظام الأسد. وتشير الخطابات والإجراءات الإيرانية الأخيرة إلى مزيد من عمليات الانتقام، لكن السير في هذا الطريق قد يؤدي إلى نفس الأخطاء في الحسابات الاستراتيجية والتدخل الدولي الذي كلف البلاد غالياً في الثمانينيات.

{alt_text}

لِمَ يتحدى جنرالات إسرائيل نتنياهو؟

نيري زيلبر

في الأشهر الأخيرة، دخلت مجموعة كبيرة من الجنرالات الإسرائيليين والقادة السابقين في "جيش الدفاع الإسرائيلي" إلى الحلبة السياسية، واضعين نصب أعينهم هدفاً واحداً مشتركاً هو الإطاحة برئيس الوزراء بنيامين نتنياهو المبتلي بالفساد. وبالنسبة للبعض منهم، يكمن الهدف الأوسع بإنقاذ مستقبل إسرائيل كدولة يهودية وديمقراطية من خلال الانفصال عن الفلسطينيين.

{alt_text}

لا بدّ من إبرام اتفاق بين الولايات المتحدة وإيران

دينيس روس

لا تتسارع إيران في إنتاج مواد صالحة للاستخدام في الأسلحة النووية، ولكنها من دون شكّ تقلّص الوقت الذي ستحتاج إليه من أجل التمتع بقدرة اختراق العتبة النووية. بيد، إذا وافقت طهران على تمديد أحكام «خطة العمل الشاملة المشتركة» الخاصة بـ "النفاذ الموقوت" وتقليص نشاطها في سوريا ولبنان، فقد تكون واشنطن على استعداد لرفع العقوبات النووية واستحداث آلية ذات أغراض محددة تسمح للشركات الأمريكية والدولية بممارسة أعمال تجارية في إيران طالما تلتزم طهران بمجموعة صارمة من القواعد.

{alt_text}

الحكومة الجديدة لـ «إقليم كردستان العراق»

بلال وهاب

في العاشر من تموز/يونيو، صوّت برلمان «إقليم كردستان» على منح ثقته لحكومةً جديدة برئاسة مسرور بارزاني، بعد تسعة أشهر من الانتخابات البرلمانية التي جرت في أيلول/سبتمبر الماضي. وهناك عدد من الخطوات التي من شأنها أن تساعد في قيام حكومة قوية لـ «الإقليم» من بينها، تحسين العلاقات بين «حكومة إقليم كردستان» وبغداد، وإبقاء إيران بعيدة عن التدخل في الشأن العراقي، وتوحيد "البيشمركة".

{alt_text}

إعادة الوضع الأمني في سهل نينوى إلى طبيعته

مايكل نايتس

في الأول من تموز/يوليو، أصدر رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي أمراً ديوانياً جديداً يحظر على عناصر «قوات الحشد الشعبي» القيام ببعض الأنشطة غير المسموح بها. وستُظهر الأسابيع المقبلة ما إذا كانت قد حدثت تغييرات حقيقية، أو ما إذا كانت الحكومة العراقية تحاول حفظ ماء الوجه من خلال الإدعاء بنجاحها.

{alt_text}

الأزمة الإيرانية تنتقل إلى الفضاء السيبراني

ميكا لوديرميلك

اتخذت مؤخراَ التوترات المتزايدة في الخليج العربي بُعداً إلكترونياً، من خلال قيام الولايات المتحدة بشن هجوم سيبراني على أنظمة الحواسيب العسكرية الإيرانية ردّاَ على إسقاط إحدى طائراتها بدون طيار، بينما أفادت بعض التقارير أن قراصنة الحكومة الإيرانية في المجال الألكتروني قاموا بتصعيد عمليات التجسس عبر الإنترنت باستهدافهم المنظمات الأمريكية. ينبغي على الولايات المتحدة الانتباه إلى الدروس المستفادة من الهجمات السيبرانية الماضية وتعزيز موقفها الدفاعي.

{alt_text}

إصلاح «قوات الحشد الشعبي» في العراق: إعادة الدمجٌ في المجتمع أم تعزيزٌ لقوة الميليشيات؟

مايكل نايتس

أصدر رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي أمراً تنفيذياً لإصلاح «قوات الحشد الشعبي» يحظر إحتفاظها بقواعد ما لم تكن مرخصة بها من قِبل الدولة، ويمنعها من إقامة مكاتب اقتصادية أو مشاريع لكسب المال. وقد لا يؤدي تقليص خطر الميليشيات أمثال «منظمة بدر»، و «كتائب الإمام علي»، و «عصائب أهل الحق» سوى إلى مبادلة تهديد بآخر.

{alt_text}

المحادثات الأمريكية - القطرية: من المرجح أن تكون حاسمة للسياسة تجاه إيران

سايمون هندرسون

عندما يتوجه الأمير تميم بن حمد آل ثاني إلى البيت الأبيض في 9 تموز/يوليو، من المرجح أن يرافقه شعور بالانتصار. فقد تمكّن الزعيم القطري من تحمّل أكثر من عامين من العزلة الدبلوماسية والاقتصادية من قبل السعودية والإمارات والبحرين. وقد يشمل الاجتماع في المكتب البيضاوي مع الرئيس ترامب العديد من البنود على جدول الأعمال، لكن التوتر الإقليمي مع طهران سيكون على رأس هذه القائمة.

{alt_text}

تخفيض التواجد العسكري للإمارات قد يعزل السعودية في اليمن

إلينا ديلوجر

في الأشهر الأخيرة، دخلت مجموعة كبيرة من الجنرالات الإسرائيليين والقادة السابقين في "جيش الدفاع الإسرائيلي" إلى الحلبة السياسية، واضعين نصب أعينهم هدفاً واحداً مشتركاً هو الإطاحة برئيس الوزراء بنيامين نتنياهو المبتلي بالفساد. وبالنسبة للبعض منهم، يكمن الهدف الأوسع بإنقاذ مستقبل إسرائيل كدولة يهودية وديمقراطية من خلال الانفصال عن الفلسطينيين.

{alt_text}

تونس تحافظ على الهدوء وتستمر في العمل بعد الهجوم الإرهابي الأخير

هارون ي. زيلين

في 27 حزيران/يونيو، شهدت تونس هجومين انتحاريين مزدوجين استهدفا الأجهزة الأمنية في وسط العاصمة. وقد ازدادت تونس نُضجاً في التعامل مع التهديدات الأمنية المرتبطة بالجهاد. بيد أن تضاؤل نسبة الشفافية فيما يتعلق باعتقالات الإرهابيين والروابط الظاهرة بالتعبئات الجهادية السابقة يجب أن تثير القلق بشأن انتقال تونس من الميول الاستبدادية إلى الديمقراطية وسيادة القانون.

{alt_text}

إيران تتخطى الحدود النووية. ما هي الخطوة التالية لترامب؟

سايمون هندرسون

أعلنت إيران أنها تخطّت أحد القيود الرئيسية المفروضة على مخزونها النووي والتي كانت قد وافقت عليها في عام 2015 ضمن إطار «خطة العمل الشاملة المشتركة». وهناك احتمال أن ينشأ جدل حاد حول السياسة التي يفترض اتخاذها حيال سلوك طهران. وقد صرّح وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف بأن بلاده تجاوزت حدود اليورانيوم منخفض التخصيب المتفق عليها والبالغة 300 كيلوغرام. ومن المحتمل أيضاً أن تعلن إيران عن تخصيب اليورانيوم إلى نسبة 20%، وبذلك تكون قريبةً بشكل مثير للقلق من المستوى اللازم لصنع سلاح نووي.

المستجدات الأخيرة في الشرق الأوسط

المرصد السياسي

المواجهات السابقة بين الولايات المتحدة وإيران تحمل دروساً للأزمة الحالية

مايكل آيزنشتات

في الوقت الذي يهدّد فيه ردّ الجيش الإيراني على حملة "الضغط الأقصى" الأمريكية بإطلاق شرارة صراع أوسع نطاقاً، على صانعي القرار في الولايات المتحدة أن يأخذوا في الاعتبار العبر التي استقوها من المواجهات العسكرية السابقة. وعلى الرغم من المقاربة الإيرانية المعتدلة حتى الآن، فقد ترى طهران أن المواجهة الأخيرة هي صراع وجودي مع خصم غير حازم، مما يستدعي المزيد من المخاطرة من جانبها.

المرصد السياسي 3147

قنبلة إنسانية موقوتة في إدلب

فابريس بالونش

في 6 أيار/مايو، شنّت قوات النظام السوري هجوماً برياً على معقل المتمردين في إدلب. ويتركّز القتال حتى الآن في منطقتين صغيرتين نسبياً، وقد أحرز النظام مكاسب إقليمية متواضعة. ولكن، في نهاية المطاف، يهدف كل من بشار الأسد وروسيا إلى القضاء على المتمردين في المحافظة بشكل نهائي (وهي رغبة تشاطرها إيران، على الرغم من أن ميليشياتها الشيعية لم تشارك بعد في هذه المعركة). ومع استمرار الهجوم الأخير للنظام، يفر مئات الآلاف من المدنيين إلى معسكرات الحدود المكتظة، مما يعزز استراتيجية الأسد المتمثلة في إفراغ أكبر عدد ممكن من السكان العرب السنة.


صفحات رأي ومقالات

فشل أردوغان في النيل

سونر چاغاپتاي

على مدار العقدين الماضيين، انفصل الرئيس التركي أردوغان تدريجياً عن نموذج السياسة الخارجية لكمال أتاتورك الذي تمحور حول الغرب وتوخّى المصلحة الذاتية، وتبنّى، بدلاً من ذلك، سياسة خارجية نشطة وقائمة على الامبريالية الجديدة. إلّا أن اردوغان تحوّل مؤخراً من كونه زعيماً إسلامياً إقليمياً في فترة "الربيع العربي" إلى معاداته الإمارات والسعودية ومشاطرته دور قطر كالرجل الغريب في الشرق الأوسط. وفي 2019، يواجه الرئيس التركي ثلاثية عربية مؤلفة من السيسي ومحمد بن سلمان ومحمد بن زايد، وجميعهم يهدفون إلى إضعافه وتقويض سياساته الإقليمية.