أفكار. أفعال. تأثير. معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى معهد واشنطن: تحسين نوعية السياسة الأمريكية في الشرق الأوسط

صفحات أخرى

Fikra Forum

Fikra Forum

خلق الحوار. التأثير على السياسة.

Generating Dialogue. Impacting Policy.

حقيقة ما يريده سكان غزة: بيانات موثقة حول مسألة صعبة

ديفيد بولوك

في الذكرى العاشرة للانقلاب الذي سيطرت من خلاله حركة «حماس» على 1.9 مليون فلسطيني في قطاع غزة، أشارت دراسة لمستطلع فلسطيني مستقل في القطاع إلى أن 14% من سكان غزة يعرّفون أنفسهم كمناصرين لـ «حماس». كما أقرّ 41% من سكان القطاع بالانتماء إلى حركة «فتح» التي تدير «السلطة الفلسطينية» في رام الله. كما يوافق 77% من سكان غزة على أنه "يتعين على «السلطة الفلسطينية» أن ترسل مسؤولين وضباط أمن إلى غزة ليتولّوا إدارة المنطقة".

عامة الشعب الفلسطيني معتدلون تكتيكيون إنما مقاتلون استراتيجيون: فإلى أين يؤدي ذلك؟

ديفيد بولوك

أظهرت النتائج المفاجئة من دراسة استقصائية في الضفة الغربية وقطاع غزة أجريت بين 16 و 26 أيار/مايو 2017 أن الفلسطينيين غالباً ما يكونون أكثر اعتدالاً من زعمائهم في القضايا السياسية القصيرة الأجل مثل هجمات «حماس» على إسرائيل. ومع ذلك، لا يزال الكثيرون يحملون تطلعات متطرفة ضد إسرائيل على المدى الطويل، ويرفضون حتى حقها في الوجود.

تطمينات واشنطن ومخاوف القاهرة

ماجد عاطف

"أريد فقط، أن أُعلم الجميع، أننا نقف بقوة خلف الرئيس السيسي، لقد قام بعمل رائع في وضع شديد الصعوبة، ونحن نقف خلف مصر، وخلف شعب مصر". بهذه الكلمات عبر الرئيس الأميركي دونالد ترامب، عن ترحيبه بنظيره المصري عبد الفتاح السيسي، ترحيب ممزوج بإعلان واضح عن دعم النظام المصري، وهو بالضبط ما كان يبتغيه السيسي.

من لبنان إلى سوريا

منير الربيع

دائما ما كانت سوريا ولبنان تمتلك حدودا مثيرة للجدل، لكن الحرب السورية - وفصائلها المختلفة - جعلتها أكثر تعقيدا من ذي قبل.

من القامشلي إلى قامشلو: رحلة إلى عاصمة روجاڨا الجديدة

فابريس بالونش

في ستينيات القرن الماضي حصل الفلاحون في معظم مناطق سوريا على أراضٍ زراعية، باستثناء سكان محافظة الحسكة في القامشلي. وفي عام 1970، أوقف حافظ الأسد توزيع الأراضي لتجنب إنشاء طبقة صغيرة من المالكين الأكراد لدفعهم للهجرة إلى المدن السورية الكبرى حيث يكون "تعريبهم" أكثر ترجيحاً. وفي عام 1961، جُرد عشرات آلاف الأكراد من جنسيتهم السورية. وبعد تمرد الأكراد عام 2004، تعهد الأسد بإعادة جنسيتهم، في محاولة لتهدئتهم، غير أنه لم يتذكر تعهده إلا بعد اندلاع الثورة عام 2011.