أفكار. أفعال. تأثير. معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى معهد واشنطن: تحسين نوعية السياسة الأمريكية في الشرق الأوسط

صفحات أخرى

تحليل السياسات

صفحات رأي ومقالات

تاريخ روسيا المشبوه في مكافحة الإرهاب

لماذا موسكو شريك غير موثوق للغرب

آنا بورشفسكايا

متاح أيضاً في English

"فورين آفيرز"

27 تشرين الثاني/نوفمبر 2017


نظريًا، تقف روسيا إلى جانب الولايات المتحدة في الحرب على الإرهاب. فقد عانى كلاهما من هجمات إسلامية متطرفة على أراضيهما، وكلاهما يعارض تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش). وغالباً ما أعرب الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما عن استعداده للعمل مع روسيا في سوريا. وفي حزيران/يونيو 2016، اقترح بناء شراكة عسكرية. وفي هذا الصدد، أكّد خلفه الرئيس دونالد ترامب باستمرار أنه يرحّب بمساعدة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لمحاربة "داعش". وفي 11 تشرين الثاني/نوفمبر، أكّد ترامب وبوتين على عزمهما على هزيمة "داعش" في سوريا في بيان مشترك، وناقشا بعد عشرة أيام التعاون في مكافحة الإرهاب عبر الهاتف.

إلا أنّ هذا التفاؤل بشأن العمل مع روسيا ضدّ الإرهاب ليس في محلّه. فمن سوريا إلى أفغانستان، بذل بوتين جهودًا لتشجيع الإرهاب أكثر من محاربته. فقد حافظت موسكو على علاقاتها مع جماعات إرهابية مثل "حزب الله" وحركة "طالبان". ويشير تاريخ روسيا إلى أنها لن تكون وسيطًا نزيهًا أو شريكًا للغرب يعوّل عليه في مكافحة الإرهاب.

استراتيجية موسكو في سوريا

من أجل فهم خطأ اعتبار روسيا حليفة في مكافحة الإرهاب، يكفي النظر إلى سوريا. فقد كان هدفها، منذ بداية الانتفاضة في عام 2011، أن تدعم نظام الرئيس بشار الأسد. وكان ذلك الهدف الرئيسي من تدخل موسكو العسكري في سوريا في أيلول/سبتمبر 2015، وليس محاربة تنظيم "داعش" أو الجماعات الإرهابية الأخرى.

وتجدر الإشارة إلى أنّ معظم الأسلحة التي نشرتها موسكو في سوريا لا تمت بصلة إلى محاربة "داعش". فقد سمحت وحدات الدفاع الجوي والبحري الروسية المتقدمة لموسكو بتوسيع وجودها وعرض قوّتها، ما يشير إلى أن هدفها الحقيقي هو الحد من قدرة الغرب على المناورة في المنطقة. وفي هذا الإطار، أشارت تقارير عدّة إلى أنّ معظم الضربات الجوية الروسية كانت خارج المناطق الخاضعة لسيطرة "داعش"، وقد استهدفت المعارضة السورية أولاً. وفي بعض الحالات، ساهمت هذه الضربات حتى في تعزيز قوة "داعش".

فضلاً عن ذلك، وبحسب بعض التقارير، أنشأت روسيا غرف عمليات مشتركة في اللاذقية ودمشق. في تشرين الثاني/نوفمبر 2015، بدأت موسكو تعمل "رسميًا" مع "حزب الله" في البلاد لإقامة قنوات اتصال وربما تنسيق العمليات العسكرية في سوريا، بالرغم من أنّ الوفد الأول لـ"حزب الله" زار موسكو في تشرين الأول/أكتوبر 2011. وتشير التقارير الأخيرة إلى أن "حزب الله" يقاتل جنبًا إلى جنب مع الجنود الروس في سوريا. ويشير تقرير حديث صادر عن "مؤسسة كارنيغي للسلام الدولي" في كانون الثاني/يناير 2017، قال أحد قادة "حزب الله" المتمركز في حلب إنّ "علاقتنا مع الروس أكثر من ممتازة".

آنا بورشفسكايا هي زميلة "آيرا وينر" في معهد واشنطن، حيث تركز على سياسة روسيا تجاه الشرق الأوسط.