أفكار. أفعال. تأثير. معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى معهد واشنطن: تحسين نوعية السياسة الأمريكية في الشرق الأوسط

صفحات أخرى

{alt_text}

الأمير محمد يعرّج على باكستان

سايمون هندرسون

في الثامن والعشرين من آب/أغسطس، توقف ولي ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان لفترة قصيرة وغير متوقعة في إسلام آباد في طريقه إلى الصين واليابان. وقد أًعلنت زيارة الابن المفضّل للملك سلمان إلى آسيا بأنها جزء من المساعي المبذولة لتوطيد العلاقات الاقتصادية مع اثنتين من أكبر الدول المستوردة للنفط السعودي. ولكن يسود الظن بأن الأمير محمد بن سلمان متخوّف بشكل خاص من التهديد الإيراني، لذلك يبدو منطقياً من وجهة نظره أن يكون له شريك دفاعي يملك أسلحةً نووية - وأن يحظى بإمكانية الوصول إلى الأسلحة النووية نفسها - حتى دون موافقة واشنطن.

{alt_text}

كيف يمكن لقطاع غزة تفادي الحرب في المستقبل؟

مايكل هيرتسوغ

بعد انقضاء عامين على الجولة الأخيرة من النزاعات المسلّحة بين إسرائيل والجماعات المتطرفة في قطاع غزة، تركت الضائقة الاقتصادية القطاع الذي تحكمه «حماس» يكافح لاستعادة حالته الطبيعية، في حين لا يزال الوضع الحالي لوقف إطلاق النار هشاً في أحسن الأحوال، علماً بأن هذه الحالة هي من أهدأ الفترات التي شهدها القطاع منذ الانسحاب الإسرائيلي الأحادي الجانب من غزة عام 2005. ومع ذلك، تتوافر فرص لخفض مخاطر التصعيد إلى حد كبير وتجنّب حرب أخرى بين إسرائيل و «حماس».

{alt_text}

الوضع الطبيعي الجديد: الجدل العربي حول العلاقات مع إسرائيل

ديفيد بولوك

ظهرت مؤخراً، في وسائل الإعلام العربية الرئيسية، موجة من التقارير حول علاقات واتصالات رسمية وغير رسمية بين العرب والإسرائيليين، بما في ذلك الزيارات السعودية والمصرية لإسرائيل، التي تمت على نطاق واسع للغاية خلال الشهر الماضي. إن توظيف نهج إقليمي أوسع للسلام العربي - الإسرائيلي، عوضاً عن النهج الثنائي الضيق المتعلق بالصراع الفلسطيني - الإسرائيلي، سيوفر فرصاً أفضل للنجاح، سواء على مستوى المسؤولين الحكوميين والنخبة والإعلام، وحتى على المستوى الشعبي.

{alt_text}

التشكيك في الوقائع على الأرض في العراق

مايكل نايتس

اتخذت الولايات المتّحدة خيارات سياسية سيئة في العراق، ولكنها لم تنجم عن قراءة خاطئة للوقائع على الأرض بل نتجت عن حواجز عقائدية منعت الحكومة الأمريكية من التصرّف على نحو ملائم حيال تفاقم الأزمة الأمنية في العراق طوال معظم الفترة الممتدة من عام 2009 إلى 2015. وبعيداً عن المناقشات المبالغ فيها من النقاد المضللين، مضى المسؤولون الغربيون قدماً بتعلّمهم من أخطاء الماضي، واتخذوا خيارات سياسية راشدة وجيّدة نسبياً بشأن العراق في ظلّ هذه الظروف.

{alt_text}

الاعتراض العدواني للبحرية الإيرانية يخدم أهداف خارجية ومحلية

فرزين نديمي

مرة أخرى شهد مضيق هرمز الاستراتيجي مواجهات عن قرب بين سفن البحرية الأمريكية وزوارق سريعة تابعة لـ «القوات البحرية لفيلق الحرس الثوري الإسلامي» الإيراني، الأمر الذي دفع المراقبين إلى التساؤل حول دوافع التحركات الإيرانية. يجدر بواشنطن توخي أقصى درجات اليقظة، وربما السعي إلى اعتماد وسيلة تواصل مباشرة مع السلطات الإيرانية إذا ما وقعت حوادث مماثلة.

{alt_text}

تأثير اللاجئين السوريين على تركيا

سونر چاغاپتاي, أويا أكتاس , و كاغاتاي اوزدمير

في العام السادس من الحرب الأهلية السورية، تخطى عدد المهجّرين بسبب القتال الـ 13.5 مليون شخص، فيما تبقى تركيا ملاذاً رئيسياً للعديد منهم. فبإيوائها 2.5 مليون سوري على الأقلّ، أصبحت تركيا الوجهة الأولى للاجئين الهاربين من النزاع، تليها لبنان بأكثر من مليون لاجئ. ويحوّل هذا التدفّق تشكيلة تركيا العرقية والطائفية، لا سيّما في المحافظات الجنوبية المحاذية لسوريا. والسؤال الذي يطرح نفسه هنا، كيف سيكون تأثير مثل هذه الجهود لتجنيسهم على البنية السكانية في تركيا والمشهد الاجتماعي السياسي في البلاد؟

{alt_text}

استدامة كردستان السورية والاستراتيجية الإقليمية لـ «حزب العمال الكردستاني»

فابريس بالونش

على الرغم من أنه لا يزال من الصعب التنبؤ بمستقبل سوريا ككل، إلا أن وجود منطقة كردية تتمتع بحكم ذاتي على طول الحدود الشمالية للبلاد أصبح أمراً واقعاً. وحالياً، لا تزال حدود كردستان السورية غير واضحة وقد تختلف عن تلك التي يزعمها رسمياً «حزب الاتحاد الديمقراطي» السوري. ومع ذلك، تُظهر الجهود التي يبذلها الحزب لتوسيع مقاطعاته ودمجها التزاماً راسخاً في جمع أكراد سوريا ضمن دويلة قابلة للبقاء اقتصادياً تمتّد على مسافة ملفتة من البحر المتوسط، وهو احتمال من شأنه أيضاً أن يسرّع تحقيق أهداف «حزب العمال الكردستاني» في تركيا.

{alt_text}

الأسد يقصف الأكراد: التداعيات على استراتيجية الولايات المتحدة في سوريا

باراك بارفي

في الأسبوع الماضي اندلعت معارك عنيفة بين «الجيش العربي السوري» ووحدات كردية تابعة لـ «حزب الاتحاد الديمقراطي». وسارعت واشنطن بالردّ عن طريق إرسال طائرات حربية إلى المنطقة. وقد تشير الأعمال العدائية إلى ظهور تحالفات جديدة من شأنها عرقلة تقدم الأكراد غرباً، ووضع حدّ لتفادي التعارض والاحتكاك بين الولايات المتحدة وقوّات النظام، وزيادة العقبات في وجه الحملة الأمريكية ضدّ تنظيم «الدولة الإسلامية».

{alt_text}

«معركة التوأم» في ليبيا: مواجهة تنظيم «الدولة الإسلامية» ودعم الوحدة الوطنية

بين فيشمان

في 1 آب/أغسطس، بدأت الولايات المتحدة بشن غارات جوية على معقل تنظيم «الدولة الإسلامية» في ليبيا. وبالرغم من أن الانتصار البارز على التنظيم يبدو مضموناً إلا أن شرعية "حكومة الوفاق الوطني" مهدّدة نتيجة التناحر السياسي مع مجلس النواب في شرق البلاد. وقد تُحدّد الأسابيع القليلة المقبلة ما إذا كانت ليبيا ستنجح في الحفاظ على ما يشبه بالوحدة الوطنية أم تنخرط في حرب أهلية أخرى، تترك الباب مفتوحاً أمام إمكانية عودة تنظيم «الدولة الإسلامية» إلى الواجهة.

{alt_text}

وكلاء إيران الأفغان والباكستانيين في سوريا وخارجها

فرزين نديمي

في الوقت الّذي تجتاح فيه الصراعات المباشرة وبالوكالة منطقة الشرق الأوسط، ستستمر الخصومات مثل المواجهة الحامية بين السعودية وإيران في تجاوز الحدود الوطنية تاركة آثارٍ مزعزعة للإستقرار ولا يمكن التنبؤ بها. ومن خلال توسيع الوحدات شبه العسكرية مثل الوكلاء الشيعة من الأفغان والباكستانيين الذين جندتهم إيران للمساعدة في الدفاع عن نظام الأسد في سوريا، تبدو إيران عازمة على تشكيل جنود مشاة بأعداد كافية لتحقيق حلم آية الله الخميني بـ "إسلام بلا حدود".

{alt_text}

محور «حزب الله» نحو الخليج

ماثيو ليفيت

لأسباب داخلية وكنتيجة لتحالفه الوثيق مع إيران، اتخذ «حزب الله» موقفاً جديداً يتمثل بتصعيد المواجهة مع دول الخليج بشكل حاد. وبالنسبة للحزب، لا يعتبر هذا الموقف حصرياً لمعركته المفتوحة مع إسرائيل بل بالأحرى امتداداً لها ولحربه ضد المتمردين السنة في سوريا. إن ما بدأ كمعركة كلامية يهدد الآن بأن يصبح أكثر خطورة بكثير.

{alt_text}

العالم يحتاج إلى العمل لمنع الحرب القادمة في غزة

مايكل هيرتسوغ

على الرغم من أن "الأدوات السياسية" لمعالجة العلل الأساسية في قطاع غزة محدودة للأسف في الوقت الحالي، يمكن للعديد من "الأدوات الاقتصادية" الحالية أن تساعد على الفور. وتشمل هذه إنشاء محطة جديدة للطاقة الكهربائية، وترميم نظام نقل الكهرباء في غزة وزيادة إمدادات الطاقة الإسرائيلية إلى القطاع، وزيادة إمدادات المياه من إسرائيل إلى غزة، وإنشاء محطة لتحلية المياه وإصلاح نظام نقل المياه في القطاع، وتفعيل محطة مياه الصرف الصحي القائمة في شمال غزة وإعادة بناء محطة أخرى في وسط القطاع.

المستجدات الأخيرة في الشرق الأوسط

المرصد السياسي

هل يجب بالفعل اعتبار قوات «المجلس الأعلى الإسلامي العراقي» 'ميليشيات جيّدة'؟

فيليب سميث

غالباً ما تم تصنيف «المجلس الأعلى الإسلامي العراقي» والجماعات الحليفة له بـ "الحشد الجيّد" بحجة أنّها أفضل من العديد من الوحدات الجهادية الشيعية المتطرفة الخاضعة لسيطرة إيران والعاملة في العراق. ومع ذلك، لا ينبغي تجاهل سياسة «المجلس الأعلى» القائمة على التعاون الوثيق مع الجهات الفاعلة الطائفية بشكل متطرف والمجموعات المناهضة بشدة للولايات المتحدة الخاضعة لسيطرة إيران.

المرصد السياسي 2675

روسيا تستخدم قاعدة جوية إيرانية: مقالتان

مهدي خلجي و فرزين نديمي

في تطور تاريخي ملحوظ، تستخدم روسيا قاعدة جوية إيرانية لشن عمليات عسكرية تستهدف أراض أجنبية، للمرة الأولى على ما يبدو منذ الحرب العالمية الثانية. ففي 16-17 آب/أغسطس، أقلعت الطائرات الروسية من قاعدة "نوجة" الجوية في غرب محافظة همدان لاستهداف مواقع في سوريا. إن توطيد العلاقات العسكرية بين طهران موسكو سوف يؤدي إلى تعميق عدم الثقة في الغرب، فضلاً عن زرع المزيد من الأشواك على الطريق التي تسلكها إيران نحو الاندماج في الاقتصاد العالمي. ومن ناحية روسيا، يبدو أن موسكو تبعث رسالة علنية لواشنطن بأنها باقية في الشرق الأوسط.


صفحات رأي ومقالات

مبررات الإبقاء على العقوبات المفروضة على قطاع الدفاع الروسي

آنا بورشفسكايا

في 12 أيلول/سبتمبر، تصادف الذكرى السنوية الثانية لبدء العقوبات التي فرضها الاتحاد الأوروبي على روسيا بسبب عدوانها العسكري على شرق أوكرانيا. وقد عمد بوتين باستمرار إلى التلويح بإمكانية التعاون في الملف السوري من أجل إغراء القادة الغربيين برفع العقوبات، لأن ذلك قد يمكّن روسيا من رفع مستوى قواتها، وخاصة تلك المنتشرة لمواجهة حلفاء "الناتو" الضعفاء في أوروبا الشرقية. ومن الواضح أن بوتين مهتمٌّ بتقسيم الغرب وهزيمته أكثر من التعاون معه.


صفحات رأي ومقالات

سياسات كردستان الجديدة

محمد صالح

كانت كردستان جزيرة تتمتع نسبياً بالاستقرار وبالتقدم الاقتصادي طيلة السنوات الثماني عشرة الماضية، وتتطلب المحافظة على هذا الاستقرار على المدى البعيد التزاماً مستمراً بإبرام الاتفاقات السياسية وتقاسم السلطة. على السياسيين البراغماتيين في جميع الأطراف تجاوز المكاسب الشخصية والسياسية الضیقة وإدراك مزايا التعاون الطويل المدى. حتى أن تدخل واشنطن يعتبر ضرورة أكثر إلحاحاً نظراً إلى تدخل الدول الإقليمية كإيران وتركيا التي تسعى كل منهما إلى دعم حلفائها المحليين. فبينما تدعم إيران الكتلة التي تتألف من «الاتحاد الوطني الكردستاني» و«حركة التغيير»، تقدم تركيا الدعم لـ «الحزب الديمقراطي الكردستاني».