أفكار. أفعال. تأثير. معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى معهد واشنطن: تحسين نوعية السياسة الأمريكية في الشرق الأوسط

صفحات أخرى

{alt_text}

النصر الأول لسياسة ترامب الخارجية قد يكون في سوريا

ديفيد بولوك

في الأسبوع الأول من إدارة الرئيس الأمريكي ترامب تُعقد في الأستانة جولة جديدة من محادثات السلام السورية، التي دُعيت إليها الولايات المتحدة. على الإدارة الجديدة انتهاز الفرصة للعمل مع روسيا وآخرين لحل المشكلة السورية المستعصية، التي طالما راوغت إدارة أوباما. وإذا كان الوقت مبكراً لكي تقدم واشنطن مساهمتها الجدية لهذا المؤتمر، فإن الاجتماع الذي سيُعقد في جنيف برعاية الأمم المتحدة في 8 شباط/فبراير سيوفر فرصة مواتية ثانية.

{alt_text}

إيران تعيّن عميل محنك من «فيلق القدس» سفيراً في العراق

فرزين نديمي

عينت إيران، العميد ايرج مسجدي، مستشار قائد «فيلق القدس» في «الحرس الثوري الإسلامي»، المدرج على قائمة الإرهاب الدولية، سفيراً لها في العراق بدلاً من السفير الحالي الذي هو من منتسبي «الحرس الثوري» أيضاً. ومن المتوقع أن يستفيد السفير الجديد من خبرته في مجال العمليات والاستخبارات لزيادة وتيرة تحوّل «منظمة بدر» و «وحدات الحشد الشعبي» الشيعية في العراق إلى عناصر أكثر قوة من جهاز أمن الدولة، مع قدرة أكبر للتأثير على الانتخابات المقبلة والسياسة العراقية إلى حد بعيد.

{alt_text}

هكذا يجب أن تكون عليه الخطة البديلة في الشرق الأوسط

ستيوارت آيزنستات و دينيس روس

عشية تسلم الرئيس الأمريكي الجديد دونالد ترامب منصبه باستطاعته اتخاذ نهجاً جديداً للصراع الإسرائيلي الفلسطيني من خلال وضع رؤية جديدة للمستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية ووصول الفلسطينيين إلى الأراضي والمياه والكهرباء والتعليم والخدمات الصحية وفروع البنوك وأجهزة الصراف الآلي التي هي الآن محدودة للغاية. ومن شأن ذلك أن يغيّر الظروف القائمة لكي تصبح المفاوضات ذات المغزى ممكنةً مع مرور الوقت، مع الحد من التوترات في غضون ذلك.

{alt_text}

هل تندلع حرب شاملة في ليبيا بعد تنظيم «الدولة الإسلامية»؟

أندرو اينجل

في الشهر الماضي، حقّقت القوات الثورية المتشدّدة في مصراتة نصراً بارزاً ضد الفرع الليبي لتنظيم «الدولة الإسلامية» في سرت. ومع ذلك، استمرت ميليشيتان متناحرتان تتقاسمان الخطوط الأمامية. وإذا استمرت الظروف الحالية على ما هي عليه، سيتمتع فصيل الجنرال حفتر بنفوذ يفوق منافسيه، مما لا يوفر له الكثير من المحفزات لتطبيق "الاتفاق السياسي الليبي". بيد، لا يمكن تكرار النجاحات التي حققها حفتر في الشرق في كل من مصراتة وطرابلس، حيث لن يجلب التقدّم نحو الغرب سوى المزيد من الدمار والخراب إلى ليبيا.

{alt_text}

الإرهاب المدعوم من إيران في البحرين: إيجاد حلّ مستدام

ماثيو ليفيت و مايكل نايتس

في الأول من كانون الثاني/ يناير، أدى اقتحام سجن في البحرين إلى هرب عشرة سجناء شيعة مدانين جميعهم بجرائم قتالية خطيرة. وتشكّل العملية - التي تمّ التخطيط لها بشكل جيّد وأقدم خلالها المهاجمون على قتل أحد الحرّاس - أحد الدلائل الكثيرة التي تشير إلى أنّ الخلايا المدعومة من إيران قد أصبحت أكثر خطورةً بعد أربع سنوات على الأقلّ من التدريب والتجهيز المتزايد من قِبل طهران.

{alt_text}

المنافع المحتملة لتخفيف العقوبات على السودان

كاثرين باور

في 13 كانون الثاني/يناير، أعلنت إدارة أوباما أن الرئيس الأمريكي وقّع أمراً تنفيذياً جديداً لإلغاء الكثير من القيود المفروضة على التجارة والمعاملات المالية والاستثمار مع السودان، في أعقاب الخطوات الإيجابية التي اتّخذتها الحكومة السودانية في العامين الأخيرين. ينبغي على بلدان «مجلس التعاون الخليجي» الترحيب بهذه الخطوة. وسيكون للجهات الفاعلة الإقليمية - بما فيها المملكة العربية السعودية، وربما حتى إسرائيل - دوراً هاماً في إثبات المنافع الملموسة في تغيير السلوك السوداني.

{alt_text}

الدبلوماسية التجارية في الشرق الأوسط

هيثم حسنين

عادت «المناطق الصناعية المؤهلة» بين مصر وإسرائيل بالمنفعة على كلا البلدين. فقد سهّلت على إسرائيل القيام بأعمال تجارية مع الدول العربية، بينما أنقذت صناعة الغزل والنسيج في مصر وعززت قدرتها على الوصول إلى الأسواق الأمريكية. وفي الوقت نفسه، نجحت واشنطن في الاستفادة من نفوذها الاقتصادي لتعزيز السلام في المنطقة. على إدارة ترامب تبنّي هذه الدبلوماسية التجارية لكي تستمر في دعم السلام القائم بين مصر وإسرائيل، مما قد يرسخ الاستقرار في منطقة تعمّها الفوضى.

{alt_text}

خفض التوقعات لمؤتمر باريس

غيث العمري

في 15 كانون الثاني/يناير، من المتوقع أن يجتمع ممثلون من حوالي 70 دولة ومنظمة دولية في باريس لمؤتمر "مبادرة السلام في الشرق الأوسط". ومن غير المرجح أن يرقى الاجتماع إلى مستوى آمال الفلسطينيين المبالغ فيها أو مخاوف إسرائيل المضخّمة، ولكنه مع ذلك يمكن أن يحقق نتائج مفيدة بشكل متواضع. وبينما لا تُجرى مفاوضات في الوقت الحالي، بإمكان إدارة ترامب المقبلة أن تشارك على الفور في بعض التدابير العملية التي يقترحها مؤتمر باريس. وقد لا تؤدي هذه الخطوات إلى إحلال السلام، لكن بإمكانها أن تساعد على تحقيق قدر من الاستقرار وخلق ظروف أكثر ملاءمة لاستئناف عملية صنع السلام في النهاية.

{alt_text}

دور الدفاع الجوي المخالف للأفكار السابقة في إستراتيجية إيران الإقليمية المناهضة للوضع الراهن

فرزين نديمي

اختارت إيران تقويض قدرة أعدائها على التفوّق جوياً من خلال لجوئها إلى دفاعاتها الجوية على الأرض. وتغطي صواريخها من طراز "أس-300" مضيق هرمز ومسارات الشحن في الخليج مما يغيّر التوازن العسكري في المنطقة. ويمكن أن يدعم ذلك مساعي الجمهورية الإسلامية الرامية إلى السيطرة على المنطقة وفصل واشنطن عن حلفائها الخليجيين.

{alt_text}

الخطر المتنامي لتنظيم «الدولة الإسلامية» في الأردن

ديفيد شينكر

في الهجوم الذي شنه تنظيم «الدولة الإسلامية» في منتصف كانون الأول/ديسمبر وما أعقبه من ملاحقات في بلدة الكرك الأردنية، سقط سبعة عشر شخصاً وأصيب أربعة وثلاثون آخرون بجراح في إشارة إلى الارتفاع الكبير في النشاط الإرهابي داخل المملكة خلال العام الماضي. ومن الضروري الحفاظ على الوجود العسكري الأمريكي على الأراضي الأردنية. فالقوات الأمريكية تلعب دوراً حيوياً في دحر تنظيم «الدولة الإسلامية» في سوريا كونها تقدم التدريب الضروري وتضاعف القوة في المملكة.

{alt_text}

معلومات إضافية ضرورية لتقييم تنفيذ الاتفاق النووي الإيراني

كاثرين باور و پاتريك كلاوسون

في العاشر من كانون الثاني/يناير، اجتمع مسؤولون من إيران ودول «مجموعة الخمسة زائد واحد» في فيينا. وأفادت التقارير الإعلامية أن "اللجنة المشتركة" التي أُنشئت بموجب الاتفاق النووي كانت تعتزم الموافقة على طلب طهران باستيراد 130 طناً من اليورانيوم الطبيعي من روسيا وربما كميات إضافية من كازاخستان. لكن إيران ليست بحاجة إلى هذا اليورانيوم لأغراض مدنية - فهي تمتلك أساساً إمدادات وافرة منه لمفاعلاتها البحثية، وقد سبق التعاقد مع روسيا لتوفير الوقود الكافي لمحطة الطاقة النووية في بوشهر.

{alt_text}

وفاة رفسنجاني قد تزيد من دور «الحرس الثوري الإيراني» في الخلافة

مهدي خلجي

خلافاً لما حدث في عام 1989، ربما يلعب «الحرس الثوري الإسلامي» وغيره من المؤسسات الإيرانية القوية دوراً كبيراً في تحديد المرشد الأعلى المقبل والتأثير على قرار الاختيار، وخصوصاً أن شخصية رئيسية أخرى من زمن الثورة الإسلامية قد وافتها المنية.

المستجدات الأخيرة في الشرق الأوسط

المرصد السياسي

وقف إطلاق النار الأخير لن يُغيّر دور «حزب الله» في سوريا

حنين غدار

بعد أيّام من بدء تنفيذ وقف إطلاق النار في سوريا، يواجه الاتفاق خطراً مع استمرار «حزب الله» وقوّات نظام الأسد في مقاتلة المتمردين في ضاحيتين في دمشق. وقد تجد إيران وروسيا وسيلة لتجاوز الخلافات الاستراتيجية بينهما، وجعل وقف إطلاق النار أكثر فاعلية، ولكن الأمر الأكثر صعوبة هو إبرام اتفاقات حول القضايا المستعصية الأخرى في سوريا في مؤتمر السلام المرتقب في أستانة، في نهاية كانون الثاني/ يناير.

تنبيه سياسي

معركة استعادة الباب تفاقم التوترات بين الولايات المتحدة وتركيا

فابريس بالونش

في الخامس من كانون الثاني/يناير، هدّد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بإقفال "قاعدة إنجرليك الجوية" أمام التحالف الدولي الذي يحارب تنظيم «الدولة الإسلامية»، مشيراً إلى غياب الدعم الأمريكي لمساعيه الرامية إلى استعادة مدينة الباب السورية الخاضعة لسيطرة التنظيم. ومن المرجح أن تدفع هذه المعركة واشنطن إلى اتخاذ بعض الخيارات الصعبة بشأن هوية الحليف الأهم في حملتها ضدّ تنظيم «الدولة الإسلامية» - أهو تركيا أو الأكراد.


صفحات رأي ومقالات

وقف إطلاق النار في سوريا اتفاق تكتيكي وليس استراتيجي

فابريس بالونش

هناك بعداً تكتيكياً واضحاً لاتفاق وقف إطلاق النار، شأنه شأن سابقاته. ففي أعقاب قيام روسيا بشن هجوم قوي، أعلنت هدنة من جانب واحد. وقبل الهجوم على تدمر، كان فلاديمير بوتين قد وعد بسحب "بعض الجيوش الروسية" ولكن "إلا إذا كان وقف إطلاق النار ناجحاً". وفي الحقيقة ربما يعني ذلك أنه يعمل على إجراء تناوب بسيط للجنود والمعدات تمهيداً للهجوم الكبير المقبل.