أفكار. أفعال. تأثير. معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى معهد واشنطن: تحسين نوعية السياسة الأمريكية في الشرق الأوسط

صفحات أخرى

{alt_text}

كيف نكرّم المسلمين الذين يتصدون للإرهاب

روبرت ساتلوف

في الخامس عشر من تموز/يوليو، تجمّع أشخاص من مختلف المعتقدات والجنسيات والانتماءات العرقية في السفارة الإيطالية في تونس لتكريس "حديقة الصالحين" لتكريم ذكرى مسلمين خاطروا بحياتهم - وضحّوا بها في بعض الأحيان - لإنقاذ آخرين من هول الإرهاب. إنّ قصص المسلمين الذين يواجهون الكراهية والإرهاب، الممارسَين بشكل خاص على يد إسلاميين ذوي التوجهات العنيفة الذين يدّعون بالتحدّث باسمهم، هي مواضيع مهمّة لإخبارها للآخرين وأكثر شيوعاً ممّا نتخيّل.

{alt_text}

لا تنسوا أو تنكروا الجرائم الوحشية لـ «حزب الله»

ماثيو ليفيت

في الوقت الذي ركز العالم مؤخراً على الهجمات المروعة التي وقعت في فرنسا وألمانيا والشرق الأوسط، مرّت ذكرى ضحايا إرهاب «حزب الله» في 18 تموز/يوليو 1994، مرور الكرام. ففي ذلك العام، استهدف «حزب الله» مبنى "الجمعية التعاضدية اليهودية الأرجنتينية" ("آميا") في بوينس آيرس بشاحنة مفخخة أسفرت عن مقتل 85 شخصاً وإصابة 300 آخرين بجروح. وبعد 18 عاماً على الحدث، فجر التنظيم حافلة تقلّ سياحاً إسرائيليين في مطار بورغاس في بلغاريا، مما أسفر عن مقتل 7 أشخاص وإصابة 32 آخرين بجراح. وعلى الرغم من الأدلة الدامغة، أنكر «حزب الله» مسؤوليته عن هذين الهجومين.

{alt_text}

هل هي الثقافة حقاً؟

محمد الدجاني الداودي

في إطار نظام الدولة الاستبدادية، يواجه العديد من المواطنين في الدول العربية تحديات كبرى من أجل الحصول على تعليم جيد وحر، وحق التعبير عن الحرية الفردية. إلا أنه غالباً ما تنسب أسباب الفشل للعرب الذين لا يختلفون الكثير عن بقية العالم. إن هذه السمة ليست سمة عربية فحسب، بل في الأساس سمة عامة في البشرية. فحتى العالم الغربي أصبح يعاني منها حالياً، وذلك في ظل انتشار حركات واسعة، تدعو إلى استئصال "الآخر"، من أجل حل أزمة العجز والفشل الداخلي.

{alt_text}

التّحوّل المقلق في تركيا: الإرهاب والأمن بعد محاولة الانقلاب

سونر چاغاپتاي

في أعقاب الانقلاب الفاشل في تركيا ونجاح أردوغان جزئياً في تحريك قاعدته الدينية المحافظة، على واشنطن أن تحذره، قبل فوات الأوان، حول الكيفية التي أدت فيها مساهمة سياساته الدينية إلى ظهور مشكلة التطرف. وعلى الرغم من أن الرئيس التركي قد يبدو منتصراً اليوم، إلا أن سياساته على المدى الطويل لن تنفع كثيراً لتعزيز قبضته على السلطة إذا استمرّ أمن بلاده بالتراجع.

{alt_text}

كيف يساعد الانقلاب التركي الفاشل الرئيس بوتين

آنا بورشفسكايا

من المرجح أن يؤدي الانقلاب الفاشل في تركيا إلى تقارب البلاد مع روسيا، حيث تشير العديد من الأحداث إلى هذا الاتجاه، مثل حقيقة أن أردوغان قال إن منظمي الانقلاب هم نفس الأشخاص الذين أسقطوا الطائرة الروسية في تشرين الثاني/نوفمبر 2015، وأن رد أردوغان القاسي على الانقلاب قد يعقّد علاقاته مع الغرب، وأن القمع في الجيش قد يعني إلغاء إمكانية اعتماد "الخطة ب" في سوريا من جدول الأعمال (إلى جانب المملكة العربية السعودية)".

{alt_text}

انقلاب تركيا بارقة أمل للإسلاميين المصريين في المنفى

اريك تراجر

يعتقد الإسلاميون في مصر أنه يمكن لانتصار أردوغان أن يكون مصدر إلهام لحركات المعارضة المختلفة في مصر لتعمل مع بعضها البعض. وقال زعيم «الإخوان المسلمين» جمال حشمت إن ما حدث في تركيا قد يدفع بالثوار داخل مصر وخارجها إلى التوحد حول هدف إنهاء الانقلاب في بلاده. وقد رأى قادة آخرون من «الجماعة» أن نجاح أردوغان يشير إلى أنه لا يمكن لأي انقلاب أن يستمر إلى الأبد. وكلما تعثر النظام المصري الحالي، يعتزم «الإخوان » الاقتداء بأردوغان في استهداف الأعداء بسرعة داخل مصر.

{alt_text}

ما نعرفه عن دور المملكة العربية السعودية في أحداث الحادي عشر من أيلول/ سبتمبر

سايمون هندرسون

تستمر الحكومة السعودية في القول بأنه ليس لديها أي اتصال بالخاطفين في أحداث 11 أيلول/ سبتمبر، ولكن الصفحات السرية من التحقيق الذي أجراه الكونغرس الأمريكي حول الأحداث المحيطة بتلك الهجمات تشير إلى علاقات مالية بين الخاطفين ومسؤولين سعوديين.

{alt_text}

تعليم الإرهاب: الكتب الدراسية والأدب التوجيهي وطرق التلقين الخاصة بتنظيم «الدولة الإسلامية»

يعقوب أوليدورت و ماركوس شيف

تروّج الكتب الدراسية والأدب التوجيهي لـ تنظيم «الدولة الإسلامية» الهوية السنيّة بمعناها الأصولي والحصري والتفسير السلفي للإسلام الذي يرتكز على القرآن والحديث فحسب. والسؤال الذي يطرح نفسه هو ما مدى "إسلامية" تنظيم «الدولة الإسلامية»؟ شاهد فيديو أو إقرأ ملخص لباحثيّن يناقشان الكيفية التي تستخدم بموجبها "الخلافة" المعلنة من جانب واحد، العقيدة الدينية وأنشطة النشر القوية لتبرير أفعالها.

{alt_text}

«تقرير "اللجنة الرباعية"» (الجزء الثاني): مواجهة التحريض والعنف الفلسطيني

ديفيد ماكوفسكي

احتجّ المسؤولون الفلسطينيون على الانتقاد الذي وجّهه «تقرير "اللجنة الرباعية"» حول التحريض والإرهاب الذي يقوم به الفلسطينيون. فوفقاً لوجهة نظرهم، يؤكد التقرير صحة الادعاءات الإسرائيلية التي تفيد بأن السلوك الفلسطيني يشكل عائقاً أمام تطبيق حل الدولتين. وفي الواقع، من النادر جداً أن ترفع "اللجنة الرباعية" مستوى مسألة التحريض على العنف وتمجيد العنف - فضلاً عن العجز عن إدانة بعض الهجمات الإرهابية المحددة بشكل صريح - باعتبارها عائقاً رئيسياً أمام التوصل إلى حل الدولتين.

{alt_text}

إيران لا تزال تشكل تهديداً من وجهة نظر إسرائيل

مايكل هيرتسوغ

هدأت طبول الحرب التي قرعتها إسرائيل ضد «خطة العمل المشتركة الشاملة» على مدى العام الماضي، ولكن ذلك لا يعني أنها عقدت صلحاً مع الاتفاق. إذ لا تزال إسرائيل تنظر إليه باعتباره صفقة تطرح إشكالية كبيرة، فضلاً عن كونها تشكل مخاطر طويلة المدى في المجال النووي وأخرى قصيرة ومتوسطة المدى في المجالات العسكرية الإقليمية والتقليدية. ولم تؤدي التطورات التي حصلت منذ شهر تموز/ يوليو 2015 سوى إلى تعزيز هذه المخاوف، ولم تخففها.

{alt_text}

محاولة الانقلاب أخبار سيئة للديمقراطية في تركيا

سونر چاغاپتاي

على الرغم من أننا لا نعرف حتى الآن من يقف وراء مؤامرة الانقلاب في تركيا لإسقاط حكومة «حزب العدالة والتنمية» ورئيس البلاد، رجب طيب أردوغان، إلا أن هناك شيئاً واحدا مؤكداً: أن تركيا ستكون أقل حرية وأقل ديمقراطية بعد هذه المحاولة. ولو انتصر الجيش في محاولة الانقلاب، لأصبحت تركيا دولة قمعية يترأسها الجنرالات. وإذا ما انتصر أردوغان، وتبدو هذه نتيجة محتملة، فستصبح تركيا أكثر قمعية.

{alt_text}

أوروبا و«خطة العمل المشتركة الشاملة»

أوليفييه ديكوتينيي

لم تلق الذكرى السنوية الأولى للاتفاق النووي مع طهران الكثير من الاهتمام في أوروبا. فبسبب انزعاج الأوروبيين من قرار بريطانيا الخروج من الاتحاد الأوروبي ومخاوفهم من حدوث أزمة مصرفية محتملة في إيطاليا، فهم يركزون على القضايا الداخلية. أما بالنسبة للتهديدات الخارجية، فيدور النقاش الأوروبي الرئيسي حول جرأة موسكو المتجددة، وليس حول برنامج طهران النووي. وعندما يتعلق الأمر بالشرق الأوسط، يبقى تنظيم «الدولة الإسلامية» والموجات التصادمية، كالإرهاب واللاجئين، التي ترسلها الأزمة السورية إلى القارة، القلق الأوروبي الأهم، كونها تهز أسس الاتحاد الأوروبي كمشروع سياسي.

المستجدات الأخيرة في الشرق الأوسط

المرصد السياسي

النفط والإسلام: السياسة السعودية بعد «خطة العمل المشتركة الشاملة»

سايمون هندرسون

يبدو أن السعودية تستخدم نفطها كسلاح للحدّ من أرباح إيران الاقتصادية الناتجة عن «خطة العمل المشتركة الشاملة»، بحيث تثير الغضب فعلاً في طهران. فبالإضافة إلى الاختلافات العرقية والدينية المستمرة أدّت أسعار النفط المنخفضة على مدى العامين الماضيين إلى زيادة حدة التوترات السياسية الطويلة المدى بين الخصميْن الغنييْن بالنفط والغاز، مما يشكّل خلفيّة غير متعارَف عليها بشكلٍ كافٍ للمواجهات بالوكالة التي يشارك فيها هذان البلدان في سوريا والعراق واليمن والبحرين.

صفحات رأي ومقالات

انجذاب تنظيم «الدولة الإسلامية» إلى العراق

هيثم نعمان

على الرغم من الحضور الأمريكي العسكري والسياسي في العراق، إلا أن البلاد لم تستوعب الكثير من الثقافة الأمريكية. إن غياب الدور الاقتصادي الأمريكي، قد أعطى مزيداً من الهيمنة للشركات الإيرانية والتركية الهزيلة، والتي بدأت في السيطرة على السوق العراقي. كما أن الطرفين التركي والإيراني دعما الأصوات المتطرفة السنية والشيعية لخلق ثقافة الكراهية ضد الآخر الأمريكي، ومن ثم، سقط العراق في براثن الراديكالية "الخمينية" التي دخلت فعلياً إلى العراق وتفشت بشكل كبير، إلى جانب الراديكالية السنية لـ «الإخوان المسلمين» التابعة لحزب "أردوغان".


تنبيه سياسي

إغلاق ثغرات في الاتفاق المقترح بين الولايات المتحدة وروسيا حول سوريا

أندرو جيه. تابلر

في الوقت الذي بدأ وزير الخارجية الأمريكي جون كيري لقاءاته مع المسؤولين الروس في موسكو، عليه أن يركز على سد الثغرات الكبيرة في الخطة الأمريكية المسربة عن "مجموعة التنفيذ المشترك" ضد «جبهة النصرة». وفي حين استهدفت الولايات المتحدة كلاً من «جبهة النصرة» وتنظيم «الدولة الإسلامية» خلال سنوات الحرب، إلا أن نوع "التنسيق" المباشر مع روسيا كما هو محدد في "شروط المرجعية" التي ينص عليها الاتفاق من شأنه أن يضر بسياسة الولايات المتحدة تجاه سوريا، وباحتمالات تحوّل "وقف الأعمال العدائية" إلى وقف حقيقي لإطلاق النار.


المرصد السياسي 2654

«خطة العمل المشتركة الشاملة» ومعارك الفصائل الداخلية في إيران

مهدي خلجي

تشكّل الانتقادات الداخلية للاتفاقية الشاملة للبرنامج النووي الإيراني المحرّك الرئيسي للتوتّر الإيراني الداخلي بشأن «خطة العمل المشتركة الشاملة». واستهدفت الانتقادات مضمون الاتفاقية والمسؤولين الغربيين الذين تفاوضوا مع إيران. وعلى وجه الخصوص لفت خامنئي النظر مراراً وتكراراً إلى شوائب الصفقة. وبخلاف الرئيس حسن روحاني، لا يعتبر خامنئي «خطة العمل المشتركة الشاملة» نصراً لإيران أو سيناريو فوز متبادل. وبدلاً من ذلك، يستمر في التأكيد على أن الولايات المتحدة ليست جديرة بالثقة.