أفكار. أفعال. تأثير. معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى معهد واشنطن: تحسين نوعية السياسة الأمريكية في الشرق الأوسط

صفحات أخرى

{alt_text}

ستة باحثين يحللون معنى "اتفاق الوحدة الفلسطينية"

ديفيد بولوك

تتوفر حالياً فرصة أفضل لبدء تنفيذ اتفاق الوحدة الفلسطينية الأخير، لأن «حماس» هي الآن أضعف بكثير مما كانت عليه سابقاً بسبب التحولات في مصر وسوريا ودول "مجلس التعاون الخليجي"، وعدم تمتعها بقبول واسع في غزة. ووفقاً لجميع استطلاعات الرأي تعلم «حماس» أنه من المؤكد أنها ستخسر الكثير من إجراء انتخابات في غضون ستة أشهر، لذا فإنها قد تثير بعض العقبات. وبالنسبة لإسرائيل، تشكل التطورات الأخيرة أساساً منطقياً جيداً لتجنب التقدم نحو اتخاذ أي خطوات سلام جديدة. ينبغي على الولايات المتحدة الاستمرار في محاولتها لإحياء محادثات السلام رغم الصعوبات التي ستواجهها.

{alt_text}

الصراع السوري: حيثما تتقاطع المصالح الاستراتيجية والحاجة الإنسانية الملحة

ديفيد ميليباند, السفير روبرت إس. فورد, و أندرو جيه. تابلر

في الوقت الذي تم تشريد نحو 9.5 مليون شخص، من ضمنهم 3.5 مليون يعيشون في مناطق محاصرة معزولة تماماً عن المساعدات، أدت "أفغنة" وسط سوريا وشرقها إلى تحويل مناطق من البلاد إلى أراضٍ خصبة لـ تنظيم «القاعدة». وقد حذر "البنك الدولي" من الخسائر الاقتصادية للحرب على الدول المجاورة. يجب على الغرب أن يبدأ في معالجة الأزمة من خلال وضع تعريف واضح للانتقال السياسي. وفي ظل غياب رؤية تبين نقطة نهاية الصراع، فإن دفع كلا الجانبين لبدء تطوير ركائز دولة فاعلة سيظل أمراً غير قابل للتنفيذ.

{alt_text}

الليبراليون في أعقاب أردوغان

سونر چاغاپتاي

على مدى السنوات القليلة الماضية، تمزق تحالف أردوغان المؤيد للتغيير في تركيا. فقد انفصل عنه أنصاره الأكثر ليبرالية وانضموا إلى المحتجين في "منتزه جيزي" بانتقادهم نهج أردوغان الاجتماعي المحافظ وتدخله في الحريات. وينسب الليبراليون في تركيا الآن لأنفسهم التفويض لإحداث التغيير في البلاد. إن توجهات رئيس الوزراء التركي المناهضة لليبرالية وتفضيله لنهج الأغلبية تمنع تركيا من أن تصبح دولة ذات دخل مرتفع. وسوف يستمر صعود البلاد على الرغم من أردوغان، وسيكون الليبراليون الأتراك الذين هم عوامل التغيير الجديدة في البلاد، الجماعة التي ستقود الطريق.

{alt_text}

لماذا لا يزال الدروز في سوريا متمسكون بالأسد حتى الآن؟

نعوم ريدان و آدم حيفيتس

اختار غالبية الدروز في سوريا الابتعاد عن الصراع بين الحكومة والإسلاميين المتطرفين، وسكوتهم له بعد استراتيجي: فقد قمع النظام انتفاضات سابقة قام بها الدروز. وبالنسبة لهذه الجالية، لا يشكل قبول الأسد خياراً سهلاً. لكن بالنظر إلى دور المتطرفين، بما في ذلك ما أوردته التقارير بأن الإسلاميين قد أجبروا بعض الدروز في محافظة إدلب الشمالية على اعتناق ديانة جديدة، فقد يكون الخيار الوحيد المتاح أمام الدروز هو دعم الرئيس السوري. ويعمل ذلك على تعزيز زعم الأسد بأنه حامي الأقليات، بينما هو في الواقع الخيار الأقل سوءاً.

{alt_text}

الأشياء الغائبة عن واشنطن في محادثات السلام بين إسرائيل والفلسطينيين

مايكل سينغ

لا تتعلق عملية السلام بين إسرائيل والفلسطينيين بوجود العملية ذاتها، بل بالنهج الذي يمكنه إرساء الاستقرار لمحادثات السلام وزيادة احتمالات التوصل إلى اتفاق. بإمكان إدارة أوباما دمج عدة عناصر في المرحلة القادمة من بينها: الانخراط المباشر بين الطرفين أنفسهما، ووضع مزيد من التركيز على النمو والإصلاح الاقتصادي الفلسطيني، واستنكار الحركة التي تدعو للمقاطعة وسحب الاستثمارات وفرض عقوبات ضد إسرائيل، وانخراط أكثر قوة مع الدول العربية. على واشنطن ألا تهمل مسألة حل الصراع، والتراجع إلى ذلك الحد البعيد عن القيادة الإقليمية.

{alt_text}

إيران تسعى لتفكيك عقوبات الأمم المتحدة

ستيفن ديتو

في الجولات الأخيرة من محادثات «دول الخمسة زائد واحد» مع إيران بشأن التوصل إلى اتفاق نووي، يبدو أن طهران تبحث عن طرق غير تقليدية لتحقيق نتيجة مرضية لقرارات مجلس الأمن الدولي ضدها. وقد عينت إيران خبيراً في شؤون العقوبات رئيساً لـ "المجموعة الاستشارية القانونية" لفريق التفاوض الإيراني. إن النظرة المتفائلة بشأن تعيينه هي أن الإيرانيين يحشدون خبراتهم للتوصل إلى اتفاق نووي نهائي متوقع. أما النظرة المتشائمة فهي أن إيران يمكن أن تكون بصدد تعزيز موقف متشدد لها يركز على الالتزام بنصوص القانون والحجج القانونية الدولية. والحقيقة فيما يبدو كامنة بين النظرتين.

{alt_text}

أوباما يتخذ قراراً صائباً - وحكيماً - برفض إصدار تأشيرة لمبعوث إيراني

مايكل سينغ

قرار الرئيس الأمريكي أوباما برفض منح تأشيرة إلى السفير الإيراني المكلف إلى الأمم المتحدة، حميد أبو طالبي، قد يجعل من استراتيجيته حيال إيران أكثر فعالية. إن رفض منح تأشيرة لأبو طالبي يثبت أن إدارة أوباما غير مستعدة للتغاضي عن سلوك إيران السيئ، فضلاً عن عدم جعلها أي مخاوف تابعة للمحادثات النووية. إذا كانت إيران مستعدة لإنهاء المحادثات حول خلاف غير ذي صلة، فإن ذلك يثير تساؤلات حول ما إذا كانت ستحترم في النهاية أي اتفاق يتمخض عن المحادثات، الأمر الذي سوف تستمر معه الخلافات العميقة حول أنشطة إيران الإقليمية ودعمها للإرهاب.

{alt_text}

التدابير المالية الإسرائيلية ضد السلطة الفلسطينية

نيري زيلبر

في 1 نيسان/أبريل، وقّع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس على أوراق الانضمام إلى خمس عشرة معاهدة دولية الأمر الذي دفع الحكومة الإسرائيلية للتصريح بأن الخطوات الفلسطينية أحادية الجانب سوف تقابلها أيضاً خطوات إسرائيلية مماثلة من شأنها أن تؤدي إلى تأجيج المناطق الفلسطينية. ويعتمد الفلسطينيون بصورة كبيرة على الروابط المالية والاقتصادية مع إسرائيل، كما تهتم إسرائيل إلى حد كبير بالحفاظ على استمرارية السلطة الفلسطينية. إن مثل هذه التكتيكات تنطوي على مخاطرة حقيقية تتمثل بحدوث خطأ في الحساب وسط تصاعد التحركات الانتقامية بين الجانبين.

{alt_text}

قطر تحاول رأب الصدع بين دول الخليج

سايمون هندرسون

يزور وزير خارجية قطر الشيخ خالد بن محمد العطية المملكة العربية السعودية الخميس 17 نيسان/أبريل، في أول محاولة دبلوماسية علنية بين الدوحة وجيرانها الخليجيين منذ اندلاع الخلاف حول شكاوى هذه الدول من تدخل قطر في شؤونها الداخلية. وعلى الرغم من قرار الرياض والبحرين والإمارات العربية المتحدة بسحب مبعوثيها من الدوحة، إلا أن السفير السعودي كان هو الوحيد في الواقع الذي تم استدعاؤه إلى بلاده. يجب على واشنطن تشجيع هذه المحادثات لأن تحسن الأجواء بين الدول الخليجية المجاورة يمكن أن يساعد سياسة الولايات المتحدة تجاه سوريا ومصر.

{alt_text}

السياسة الأمريكية والمأزق الإسرائيلي الفلسطيني، الجزء الثاني: التقييم والاحتمالات

روبرت ساتلوف

هناك سلسلة من التحديات الإقليمية والعالمية العميقة التي تغذي المعضلة الحالية التي تواجه المحادثات الإسرائيلية الفلسطينية، ومن بينها أوكرانيا وإيران وسوريا. وبينما توجد علاقات سياسية ودبلوماسية مضطربة بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية، إلا أنه يوجد بينهما أيضاً تعاون أمني وتنسيق اقتصادي فعّال. وبالتالي، فإن التحدي الرئيسي للسياسة الأمريكية وللقادة المحليين يتمثل في إيجاد طرق للحفاظ على التعاون الأقتصادي بل وتعزيزه، حتى في ظل سوء الأمور بشأن العلاقات الأمنية.

{alt_text}

بندر يستقيل من منصبه كرئيس المخابرات السعودية

سايمون هندرسون

أعلنت السعودية أن الأمير بندر بن سلطان قد استقال من منصبه كرئيس جهاز المخابرات السعودي بناء على طلبه، وتم تعيين الفريق أول ركن يوسف بن علي الإدريسي، عوضاً عنه. ولم يرد أي ذكر للمنصب الرسمي الآخر لبندر وهو الأمين العام لـ "مجلس الأمن الوطني" السعودي. وكانت التقارير قد ذكرت أن الأمير بندر قد أورث محفظة سوريا لوزير الداخلية الأمير محمد بن نايف، أثناء قضاء بندر فترة نقاهة في المغرب. وفي تشرين الثاني/أكتوبر الماضي، أزعج بندر صناع القرار في واشنطن عندما أطلع الصحفيين الأجانب عن سخط السعودية تجاه سياسات إدارة أوباما في الشرق الأوسط.

{alt_text}

إحكام السيطرة

كيف يتخذ خامنئي القرارات

مهدي خلجي

لم يكن خامنئي عالم دين تقليدي - فقد تشكلت مصالحه عن طريق التيارات الفكرية، وتطورت بمرور الزمن واكتسبت حماسة بالشؤون العسكرية. وكان العديد من الذين عيّنهم منتمين إلى جيل جديد من السياسيين أصحاب الخلفيات العسكرية أو الأمنية. وعمل هذا النهج تدريجياً على إحداث نقلة نوعية في هيكل "فيلق الحرس الثوري الإسلامي" الذي أصبح لاعباً رئيسياً في الحياة السياسية والاقتصادية الإيرانية، الأمر الذي سمح لخامنئي بتأسيس سلطة مركزية قوية جداً. ويمنحه ذلك القول الفصل في السياسة الخارجية والقضية النووية والعديد من الأمور الأخرى.

المستجدات الأخيرة في الشرق الأوسط

المرصد السياسي, المنتدى السياسي, أحداث

الرأي العام الفلسطيني يمنح عباس مساحة كافية للمناورة

ديفيد بولوك

بينما تسعى الولايات المتحدة لإنقاذ محادثات السلام الإسرائيلية الفلسطينية، أضحى الشعب الفلسطيني أكثر استعداداً لقبول تنازلات دبلوماسية مما تشير إليه المواقف الرسمية. ويشير عدد من استطلاعات الرأي إلى أن محمود عباس يتمتع بقدر أكبر من الحرية لعقد صفقات عما كان متصوراً في الغالب. وفي اجتماعات خاصة عُقدت بين سياسيين وخبراء فلسطينيين، أوضحت مناقشات دائرة حول استطلاعات الرأي الجديدة أن عموم السكان الفلسطينيين غالباً ما يكونون أكثر ميلاً نحو تقديم تنازلات عما تقدمه كبار شخصياتهم السياسية والإعلامية والمهنية والأكاديمية.

صفحات رأي ومقالات

المشكلة السعودية ورأس الأفعى

سايمون هندرسون

أدت محاولة إدارة أوباما التقارب مع إيران إلى مزيد من المشاكل مع الرياض. وكان الملك عبد الله منزعجاً بشأن نصوص الاتفاق النووي المؤقت الموقع مع طهران. ويرغب العاهل السعودي في الإطاحة بالرئيس السوري بشار الأسد وكبح جماح «حزب الله» التابع لإيران وقطع "رأس الأفعى" - وهي إيران بحسب رؤية الملك. والملك وحده هو الذي يحدد النطاق العام للسياسة السعودية وربما يكون في ذلك أكثر تشدداً من بعض الأمراء الذين يصفون أنفسهم كمعتدلين مثل الأمير بندر، الذي لم يحضر اجتماع الرئيس أوباما مع العاهل السعودي في الرياض في 28 آذار/مارس.


Research Notes arabic 17

ما الذي يخبرنا به ماضي إيران الكيميائي عن مستقبلها النووي

مايكل آيزنشتات

يوفر لنا تاريخ البرنامج الإيراني للأسلحة الكيميائية رؤية هامة بشأن الكيفية التي يفكر بها النظام حول تطوير واستخدام أسلحة الدمار الشامل. إن الذي يمكن قوله بنوع من الثقة هو أن مستقبل إيران النووي سوف يتحدد بطريقة حل النظام للصراع الداخلي المستمر بين الفصائل بشأن برنامج البلاد النووي. ففي حين أنه ربما يوجد فصيل على استعداد للعيش في ظل حدود وقيود تضمن بقاء إيران دولة واقفة على العتبة النووية، إلا أن هناك فصيل آخر سوف يفضل الحصول على برنامج غير مقيد يمكن إعادة تهيئته في وقت سريع لإنتاج أسلحة نووية فور اتخاذ القرار بذلك.