أفكار. أفعال. تأثير. معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى معهد واشنطن: تحسين نوعية السياسة الأمريكية في الشرق الأوسط

صفحات أخرى

{alt_text}

السعودية تزيد الضغط على قطر

سايمون هندرسون

في 27 آب/أغسطس، قام وفد سعودي رفيع المستوى بزيارة إلى الدوحة، وصفتها وكالة الأنباء السعودية بأنها كانت "أخوية". ولكن نظراً للتوترات الأخيرة بين البلدين، من المحتمل أن يكون الوفد قد حذّر قطر بسبب سياستها في المنطقة. وقد توترت العلاقات بين البلدين بسبب دعم أمير قطر لعناصر «الإخوان المسلمين» في دول «مجلس التعاون الخليجي»، وهي البلدان التي تعهدت نظرياً بعدم التدخل في الشؤون الداخلية لبعضها البعض. لكن السعودية تشعر بالقلق أيضاً إزاء الدعم القطري للإسلاميين في ليبيا و «حماس» في غزة، الأمر الذي يصرف النظر عن محاولة دول «المجلس» تشكيل جبهة مشتركة ضد المغامرات الإيرانية.

{alt_text}

بلدة آمرلي العراقية المحاصرة بحاجة ماسة إلى المساعدة الأمريكية

مايكل نايتس

تلوح أزمة إنسانية في أفق بلدة آمرلي في شمال العراق والتي تضم نحو 12 ألف تركماني من الطائفة الشيعية التي تتعرض منذ أكثر من ستين يوماً لهجمات تنظيم «الدولة الإسلامية». وتعتبر آمرلي حالةً مروعة على نحو فريد ولها حلٌّ بسيط وقابل للتحقيق - وهو شن ضربات جوية أمريكية منسقة يرافقها هجوم مشترك بين بغداد و«حكومة إقليم كردستان» وهدفها فتح ممر إنساني. وتحلّق فوق العراق حالياً مروحية "بريداتور" أمريكية مزودة بصاروخ من نوع "هيلفاير" الذي يمكن إطلاقه اليوم وإنقاذ 12 ألف شخص.

{alt_text}

حلفاء الولايات المتحدة يقصفون الإسلاميين: الضربات الجوية لدولة الإمارات فوق ليبيا

سايمون هندرسون

شنت مصر ودولة الإمارات غارات جوية مشتركة ضد ميليشيات إسلامية في ليبيا تقاتل من أجل السيطرة على طرابلس. وتُشير هذه الضربات إلى الشعور بالإحباط في القاهرة وأبو ظبي من عدم اتخاذ واشنطن إجراءات لتحقيق الاستقرار في ليبيا. وتشكل السعودية العنصر الثالث من هذا المحور الجديد. فالكراهية السعودية والإماراتية تجاه قطر تبدو الآن أنها تتحول إلى حرب بالوكالة، حيث أفادت التقارير أن الدوحة تدعم الجماعات الإسلامية في ليبيا.

{alt_text}

كيف تسبب المالكي في تصدع العراق

جيمس جيفري

ساهمت عدة عوامل في الفشل الكبير الذي نشهده في العراق من حكم المالكي. فقد انضم العرب السنّة إلى "الطفرة" التي حدثت في عمليات تنظيم «داعش» وفي عدد مقاتليه لأن المالكي قام بإقصائهم. كما أن الجيش الذي انهار في الموصل كان تحت قيادة جنرالات تم اختيارهم بناءً على ولائهم للمالكي، وليس على كفاءتهم. وتحت إدارته كانت القرارات العسكرية تُتخّذ ضمن إطار ضيق بسبب خوفه من قيام انقلاب، وتسامحه مع حالات الفساد. لكن السبب الأساسي هو عدم قدرة المالكي على الثقة بالآخرين وعلى الوصول إلى مجموعات أخرى وتقاسم السلطة حتى في داخل مجتمعه الشيعي.

{alt_text}

نحو وقف إطلاق نار مستمر: منع الجماعات الإرهابية في غزة من إعادة التسلح بالصواريخ

مايكل آيزنشتات و روبرت ساتلوف

أصبح القصف الصاروخي والمدفعي أداةً استراتيجية في أيدي «حماس» والمنظمات الأخرى، يمكّنها من ممارسة الاعتراض على الساحة الفلسطينية ومع إسرائيل أيضاً. لذا فمن الضروري الحد من قدرة هذه المنظمات على إطلاق الصواريخ لتفادي وقوع نزاع جديد. وللمرة الأولى تدعو الحكومة الأمريكية ودول الاتحاد الأوروبي إلى نزع السلاح في غزة كشرط أساسي مسبق لتفادي حدوث مواجهة عسكرية أخرى وإتاحة المجال أمام إعادة إعمار البنى التحتية المدنية.

{alt_text}

كم عدد المدنيين الذين قتلوا في غزة؟

ديفيد بولوك

تتفاوت آراء المحللين حول عدد الضحايا الفلسطينيين - في الحرب الأخيرة بين «حماس» وإسرائيل - الذين كانوا في الحقيقة من المدنيين بسبب المصادر الذاتية للمعلومات والتحقيقات الصحفية المنحازة أو الخاضعة للترهيب، فضلاً عن "ضباب الحرب" المعتاد. وقد أعطى المسؤولون الإعلاميون في «حماس» تعليمات واضحة باعتبار كل ضحية "مواطن بريء"، بغض النظر عن الحقائق. وقد حذر تقرير "مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية" من أن "البيانات حول الوفيات وتدمير الممتلكات ... تقوم على معلومات أولية، وقد تخضع للتغيير"، معترفاً بذلك بصعوبة تقييم إنتماءات الذين قتلوا خلال الشهر الماضي.

{alt_text}

الاقتصاد أزمة الشرق الأوسط الحقيقية

مايكل سينغ

شخّص الرئيس الأمريكي أوباما الأزمة التي تعصف بالعراق بأنها جزء من محنة اقتصادية وأشار إلى أن السنة العراقيين كانوا "منفصلين عن الاقتصاد العالمي" ولهذا أخفقوا في تحقيق طموحاتهم. ولا تعاني دول منطقة الشرق الأوسط من انفصال اقتصادها عن العالم فحسب، بل هي معزولة عن بعضها البعض أيضاً. يجب على الولايات المتحدة أن تشجع الاندماج الاقتصادي الأكبر لهذه الدول من خلال التعاون مع الدول الغنية المنتجة للنفط على الاستثمار في ازدهار جيرانها الأكثر فقراً، ومن خلال تزويد دول الشرق الأوسط بإمكانية نفاذ أفضل إلى الأسواق الغربية، وخاصة الاتحاد الأوروبي.

{alt_text}

إطلاق الصواريخ على منصات الغاز الإسرائيلية قد يؤدي إلى تصعيد القتال في غزة

سايمون هندرسون

في 20 آب/أغسطس، ادّعت «حماس» أنها أطلقت صاروخين على منشأة للغاز الطبيعي الإسرائيلي قبالة سواحل غزة. ولم يؤكد الجيش الإسرائيلي أو ينفِ هذا الإدعاء، بل مجرد قال أنه لم يتم ضرب منشآت الغاز البحرية. إن الصواريخ التي تستخدمها الجماعات المتشددة في غزة حتى الآن غير موجهة، لذلك ستكون المنشآت هدفاً صعباً جداً لهذه المنظمات. إن مجرد التهديد بإطلاق مثل هذه الصواريخ نحو منشآت الغاز يثير احتمال اضطرار إغلاق الانتاج لأسباب تتعلق بالسلامة.

{alt_text}

السعودية تغيّر الحرب على الإرهاب

لوري بلوتكين بوغارت

تشعر الرياض بالقلق إزاء انتشار الدعم الشعبي لـ تنظيم «داعش». فقد أشار استطلاع للرأي غير رسمي أُجري مؤخراً إلى أن السعوديين يعتقدون بشكل ملحوظ أن «الدولة الإسلامية» "تتوافق مع قيم الإسلام والشريعة الإسلامية". ورداً على ذلك، تخطط الحكومة لدراسة آراء المواطنين حول "الخلافة" التي أعلنتها «داعش» في العراق وسوريا في حزيران/يونيو. يتوجب على واشنطن التعاون مع المملكة العربية السعودية على تنفيذ مبادراتها الأخيرة بغية تقليص دعم الإرهاب بحيث يكون لتدابير الرياض الحد الأقصى من التأثير في الخارج، وخاصة في العراق وسوريا.

{alt_text}

عودة الحريري إلى لبنان والتحديات المقبلة

ديفيد شينكر

في الوقت الذي ليس بمقدرة أي فرد أو مؤسسة في لبنان مواجهة «حزب الله» وهزيمته في الوقت الحالي، فإن تعاون الدولة الضمني معه، خصوصاً فيما يتعلق بالتطورات في سوريا، له تأثير ضار على المجتمع اللبناني. وإذا ما أُريد لسعد الحريري قيادة لبنان وإخراجها من المستنقع الحالي، فسيتوجب عليه الامتناع عن الخضوع لسلطة «حزب الله». ونظراً إلى التحديات الحالية في لبنان، من الواضح أن مواجهة «حزب الله» ليست هي الحل المناسب. ومع ذلك، إذا كان الهدف ارساء الاستقرار في البلاد فإن التعاون معه لن يكون هو الحل أيضاً.

{alt_text}

مساعدة رئيس الوزراء العراقي القادم على اغتنام الفرصة

مايكل نايتس

بعد تكليف حيدر العبادي بتشكيل حكومة جديدة في العراق واحتمال المصادقة على تعيينه، يتعيّن على الولايات المتحدة الشروع معه بأعمال دبلوماسية تحضيرية قدر المستطاع. من هنا، لا بد من إطلاق مبادرات ملموسة للإشارة إلى النية الحسنة للحكومة الجديدة التي يقودها الشيعة تجاه الأكراد والعرب السنة. وتشمل هذه التوصل إلى صفقة تقاسم العائدات بين بغداد و "حكومة إقليم كردستان" و الإصلاح الأمني والقضائي. إن اختيار العبادي يمثل إحدى التطورات الأخيرة التي من شأنها أن تحسن بشكل ملموس من الوضع الاستراتيجي للدولة العراقية وشعبها.

{alt_text}

ستة طرق يمكن لـ «حماس» أن تحد بواسطتها من عدد الضحايا المدنيين في غزة

جيفري وايت

تستطيع «حماس» اتخاذ عدة إجراءات للحد من وقوع أعداد كبيرة من الضحايا المدنيين، من بينها إبعاد المقاتلين عن المناطق المكتظة بالمباني واستخدام الأنفاق العسكرية كملاجئ مدنية وعدم استخدام المباني المدنية وسيارات الإسعاف والمنشآت الطبية لأغراض عسكرية. ومع ذلك، هناك فرصة ضئيلة بأن تنفذ الحركة أي من هذه التدابير. فاستخدام المدنيين كدروع بشرية يمكن أن يشكل استراتيجية عسكرية فعالة، وليس هناك حافزاً سياسياً أو عسكرياً حقيقياً لـ «حماس» لكي يدفعها إلى التصرف بصورة مختلفة.

المستجدات الأخيرة في الشرق الأوسط

تنبيه سياسي

تَوافق واسع النطاق في الآراء لإعادة بناء غزة دون إعادة تسليح «حماس»

هاري ريس

يشكل خوف إسرائيل من انسحاب قواتها من الضفة الغربية، إحدى أكبر الحواجز المفاهيمية التي تعرقل جهود واشنطن لتحقيق سلام دائم بين إسرائيل والفلسطينيين. وقد أظهر القتال الأخير بين إسرائيل و «حماس» تمسك الأخيرة بصواريخها بصورة أكثر اعتزازاً من اهتمامها بحياة مواطنيها. إن المجتمع الدولي عازم على تخفيف معاناة الفلسطينيين في غزة، وتشير التصريحات الأخيرة من قبل الاتحاد الأوروبي إلى أن الإتحاد مصمم أيضاً على منع «حماس» من إعادة تسلحها. ولحسن الحظ، يمكن تعزيز الأدوات القائمة لتحقيق كلا الهدفين - وليست هناك حاجة للبدء من الصفر.

المرصد السياسي 2301

مخاوف مصر الأمنية من الغرب

اريك تراجر و جلعاد وانيج

فيما توجّهت أنظار المجتمع الدولي نحو مصر لالتماس مساعدتها في التوصل إلى وقف إطلاق النار في غزة، تتركز مخاوف القاهرة الأمنية باتجاه ليبيا بسبب تزعزع الاستقرار في البلاد فيما اشتدت حدة القتال لتعرّض حياة المصريين هناك للخطر. وجاء الهجوم القاتل في 19 تموز/يوليو الذي استهدف حرس الحدود في الصحراء الغربية ليحوّل انتباه القاهرة نحو حدودها مع ليبيا. وقد أطلقت مصر حملةً عسكرية لمواجهة هذه التهديدات. ومن خلال مساعدتها للقاهرة، تستطيع واشنطن أن تحقق مصلحتها المشتركة في مكافحة الإرهاب وأن تتخطى كذلك الخلافات السياسية التي وصمت العلاقات الثنائية بين البلدين خلال العام الماضي.


صفحات رأي ومقالات

الأصدقاء المقربون لا يحتاجون إلى الموافقة

ديفيد شينكر

في الشهر الماضي وفي ذروة العمليات العسكرية في غزة، جددت إسرائيل مخزونها من الأسلحة من خلال سحبها دبابات وقذائف إضاءة لقاذفات القنابل وغيرها من المواد، وذلك للاستفادة من عتاد حربي أمريكي بقيمة مليار دولار وفّرته الولايات المتحدة مسبقاً في إطار برنامجها المعروف باسم "حلفاء مخزون احتياطيات الحرب - إسرائيل". ووفقاً لصحيفة "وول ستريت جورنال" لم يكن البيت الأبيض على علم بعملية النقل التي تمت في سياق هذا البرنامج، الأمر الذي أثار استياءه؛ وقد انتقد البعض أيضاً سماح واشنطن لإسرائيل بالوصول إلى هذه الذخائر.