أفكار. أفعال. تأثير. معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى معهد واشنطن: تحسين نوعية السياسة الأمريكية في الشرق الأوسط

صفحات أخرى

تحليل السياسات

صفحات رأي ومقالات

الجبهة القادمة لإسرائيل: سوريا

ديفيد شينكر

متاح أيضاً في English

تابليبت

14 آذار/مارس 2013


كانت الحدود بين سوريا وإسرائيل هي الأكثر هدوءاً طوال معظم فترات الأربعين عاماً الماضية. ورغم استيلاء إسرائيل في عام 1973 على الأراضي السورية في الجولان وضمها إليها لاحقاً ودعم بشار الأسد المستمر للمنظمات الإرهابية التي تستهدف الدولة اليهودية، إلا أن الحدود تنعم بالهدوء منذ توقيع هدنة 1974. والواقع أن الحدود مع سوريا -- وهي دولة لا تزال رسمياً في حالة حرب مع إسرائيل -- كانت أكثر أماناً من حدود إسرائيل الطويلة مع شريكيها الاسميين في السلام مصر والأردن.

لكن بعد مضي عامين على بدء الثورة المسلحة ضد نظام الأسد، فإن السلام القائم على طول الحدود الإسرائيلية السورية يبدو في خطر محدِق. ولننظر فقط إلى الأسابيع القليلة الماضية: ففي 3 آذار/مارس، سقطت ثلاث قذائف هاون خارج مستوطنة موشاف رامات مغشيميم في جنوب مرتفعات الجولان. ثم في 6 آذار/مارس، اختطف الثوار السوريون 21 من "قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة" أثناء دورية في مرتفعات الجولان؛ وقد تم احتجازهم لمدة أسبوع قبل إطلاق سراحهم. وفي يوم الاثنين، قال رئيس أركان "جيش الدفاع الإسرائيلي" الجنرال بيني جانتز إن "خطر خروج الوضع في سوريا عن نطاق السيطرة مرتفع جداً". واستطرد قائلاً: "ما لدينا هنا هو فتيل استراتيجي يمكن أن ينفجر في أية لحظة".

لقد أشارت التقارير من سوريا على مدار الأشهر الماضية إلى أن المقاتلين الأجانب -- من ليبيا إلى الأردن والعراق -- يشاركون في الثورة ضد نظام الأسد. والآن تنتشر أخبار بأن الجهاديين السعوديين ينضمون إلى صفوف الثوار كذلك. إن وجود هذا العدد الغفير من الجهاديين، الذين أفادت التقارير بأن الكثيرين منهم منتسبون إلى تنظيم «القاعدة» ويهددون بمواصلة القتال ضد إسرائيل بعد زوال نظام الأسد، يزيد من احتمالية اشتعال الأوضاع على الحدود السورية الإسرائيلية. وكل هذا يسفر سبب إقدام إسرائيل خلال الأيام الماضية على زيادة تواجدها العسكري على طول حدود الجولان. ويرجح اليوم أن تكون سوريا -- وليست لبنان أو مصر -- نقطة الاشتعال التالية للصراع مع الدولة اليهودية.

ومع ترنح نظام الأسد وفقدان سيطرته على مساحات شاسعة من الأراضي السورية، بما في ذلك مناطق في الجنوب متاخمة لإسرائيل يقال إنها سقطت في شباط/فبراير 2013 في يد "الجيش السوري الحر" الذي يطغى عليه الطابع العلماني. بيد أن فراغ السلطة ملأه وإن جزئياً المقاتلون الإسلاميون والمقاتلون الأجانب المنتسبون إلى تنظيم «القاعدة». وفي الشهر الماضي، هاجمت إحدى هذه الجماعات، وهي "جبهة النُصرة"، موقعاً استخباراتياً للجيش السوري بالقرب من القنيطرة في مرتفعات الجولان السورية. وخلال الأسابيع والشهور القادمة، يرجح أن يعمل تزايد تدفق المقاتلين الأجانب إلى سوريا على تعاظم نشاط المزيد من المنتسبين إلى تنظيم «القاعدة» في المنطقة الحدودية.

وتركز الميليشيات الإسلامية حالياً داخل سوريا على هدف ضيق وهو الإطاحة بنظام الأسد، لكن بعضها قد بدأ في وضع أجندة طويلة الأجل أكثر طموحاً. وبحسب ما ورد على لسان مقاتل إسلامي في حلب في مقطع فيديو نشره موقع "ميمري" ["معهد الأبحاث الإعلامية للشرق الأوسط"] في كانون الأول/ديسمبر 2012: عند الإطاحة بنظام الأسد "لن نتوقف هناك. سوف نواصل سيرنا إلى مزارع شبعة وكفر شوبا [التي احتلتها إسرائيل]، وسوف نمر عبر مرتفعات الجولان وصولاً إلى القدس". كما أن هناك مقطع فيديو آخر بُث في نهاية هذا الأسبوع قال فيه أحد الثوار: "على مدار 40 عاماً، لم تُطلق طلقة رصاص واحدة على هذه الأرض. على مدار 40 عاماً، لم تُطلق طلقة رصاص باتجاه إسرائيل. سوف نحرر الجولان وسوف تعود إلى الشعب السوري الحر، بعون من الله".

وفي ضوء القوة النسبية لقوات "جيش الدفاع الإسرائيلي"، فإن هذا الهدف يبدو أقرب إلى الخيال منه إلى الواقع. ومع ذلك فإن سوريا تعج بالأسلحة الثقيلة والميليشيات المناهضة للأسد -- العلمانية والإسلامية على حد سواء -- وهي تستولي على مواد عسكرية أكثر تقدماً، من بينها صواريخ. وحتى بعد رحيل الأسد، فإن "جبهة النصرة" المنتسبة إلى تنظيم «القاعدة» والتي ظهرت باعتبارها القوة القتالية الرائدة في صفوف الثوار لن تكون راغبة في التخلي عن السلاح. وفي ظل غياب حكومة مركزية فاعلة وغياب جهاز الأمن الفاعل، ومع احتمال أن تدخل سوريا بعد الأسد في أتون حرب أهلية مطولة، فإن هذه الميليشيات الإسلامية جيدة التسليح والتي أصقلتها المعارك قد تمثل مصدر خطر كبير على إسرائيل خلال فترة وجيزة.

والأمر الآخر الذي يُمثل مصدر قلق مباشر هو أن يدفع الأسد إسرائيل إلى التدخل في النزاع في محاولة لإرباك الأوضاع وتشتيت المعارضة. وفي سبيل تحقيق هذه الغاية، قامت السلطات السورية في أيار/مايو 2011 عقب فترة وجيزة من بدء الانتفاضة بإرسال 40 حافلة محملة بالفلسطينيين إلى السور الحدودي، مما أدى إلى وقوع مصادمات عنيفة مع قوات الدافع الإسرائيلية خلّفت أربعة قتلى في صفوف الفلسطينيين. ثم في تشرين الثاني/نوفمبر 2012، نشر النظام ثلاث دبابات في منطقة الجولان منزوعة السلاح، مما دفع قوات "جيش الدفاع الإسرائيلي" إلى رفع حالة التأهب على الحدود. كما أن محاولة دمشق الشهر الماضي نقل الأسلحة الأرض جو المغيرة لقواعد اللعبة إلى «حزب الله» بدا أن الهدف منها هو استفزاز إسرائيل لكي تقوم بإجراء عسكري.

ورغم أن الهجوم الجوي المحدود لإسرائيل على قافلة «حزب الله» أدى إلى الكثير من التبرم والتذمر في صفوف المعارضة، إلا أن جُل النقد تركز على عدم رد الأسد على انتهاك العدو للمجال الجوي السوري. غير أنه لو حاول الأسد نقل بعض مخزونه من الأسلحة الكيماوية إلى «حزب الله»، فإن الرد الإسرائيلي سيكون بكل تأكيد أكثر حسماً وربما يكون مسبباً للخلاف في صفوف المعارضة.

كما أن مصدر التهديد الآخر للوضع الراهن الهش، بحسب ما أوردته صحيفة "واشنطن بوست"، هو سعي إيران حالياً إلى تأسيس ميليشيا خاصة داخل سوريا تضم 50,000 رجل يطلق عليها "جيش الشعب"، والذي يقال إنه يجري صياغتها على غرار "الحرس الثوري الإيراني" "الباسيج". ومع عدم توافر الكثير من المعلومات عن هذه القوة شبه العسكرية الوليدة، وفي ضوء عداء طهران لإسرائيل، وفضلاً عن استهدافه لخصوم نظام الأسد، فإن الرهان الآمن هو أن "جيش الشعب" سوف يسعى أيضاً إلى القيام بأنشطة مخربة ضد الدولة اليهودية.

لكن رغم ذلك فإن الأخبار على الحدود ليست كلها سيئة. ففي مطلع شباط/فبراير، أفادت تقارير بأن الجنود الإسرائيليين قدموا مساعدات طبية إلى قوات الثوار السورية بالقرب من الحدود، حيث قاموا بنقل خمسة جرحى إلى مستشفى صفد. (لكن للأسف، أطلقت قوات "جيش الدفاع الإسرائيلي" في الأسبوع ذاته النار على سوري آخر كان يقترب من السور الحدودي).

ومع ذلك، لا يرى جميع الإسرائيليين أن تلك الأخبار مزعجة لهذا الحد بالنسبة لإسرائيل. فبحسب ما ذكره الرئيس السابق للاستخبارات العسكرية في "جيش الدفاع الإسرائيلي" عاموس يادلين، فإن حرب سوريا في ظل حكم الأسد "استنفدت قوة [الجيش السوري] وجاهزيته ومعنوياته"، مضعفة بذلك التهديد الذي يمثله عدو إسرائيل الأكثر قوة. وعلى أي حال، قال يادلين إن الأسد كان "أكثر خطورة بكثير من بعض الأنشطة التي تقوم بها «جبهة النُصرة» في الجولان". وأضاف أنه بغض النظر عمن يخلف الأسد، فإن إسرائيل "تمتلك قدرة وفعالية كبيرة على التكيف" مع التهديد العابر للحدود وسوف تؤسس "ردعاً مماثلاً" لما أنجزته الدولة ضد الأسد و «حزب الله» و «حماس».

ويوافقه الرأي ستيفن سيمون الذي شغل منصب مدير الأقدم لشؤون الشرق الأوسط في "مجلس الأمن القومي" الأمريكي أثناء إدارة أوباما الأولى. ورغم أنه سيتعين على قوات "جيش الدفاع الإسرائيلي" التعامل مع بعض الأنشطة الجهادية، إلا أن التدهور والانهيار المحتمل لنظام الأسد لا يقوض من أمن إسرائيل. ويقول سيمون إن نقل الأسلحة الكيميائية إلى «حزب الله» سوف يكون "بطبيعة الحال أمراً مختلفاً".

وبالنسبة لواشنطن التي كانت مشغولة على مدار العامين الماضيين بمحاولة وقف نزيف الدماء في سوريا وتحصين الدول العربية من الآثار المزعزعة للاستقرار الناجمة عن الثورة، فإن هذا الاتجاه ينبغي أن يمثل مصدر قلق، فتبعات الحرب اليوم في سوريا تهز لبنان والأردن والعراق. وإذا لم تتحرك الولايات المتحدة الآن للإطاحة بنظام الأسد وإنهاء الحرب بمزيد من السرعة، فإن إسرائيل ستكون الدولة التالية التي ستشعر بتأثير انتشار العنف من سوريا.

 

ديفيد شينكر هو زميل أوفزين ومدير برنامج السياسة العربية في معهد واشنطن.