أفكار. أفعال. تأثير. معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى معهد واشنطن: تحسين نوعية السياسة الأمريكية في الشرق الأوسط

صفحات أخرى

{alt_text}

"الفيلق الأجنبي" الإيراني

تأثير الميليشيات الشيعية على السياسة الخارجية للولايات المتحدة

حنين غدار

في أعقاب نجاحات إيران في الحرب السورية، ستكون خطوتها التالية اختراق مؤسسات الدولة في العراق وسوريا ولبنان. وقد يكون تخليص جميع أنحاء المنطقة من النفوذ الإيراني أمر غير واقعي، إلّا أنّه قد يظل في الإمكان احتواء هذا النفوذ. ومن دون اتّخاذ الحكومة الأمريكية إجراءات جادّة لمواجهة الأنشطة الإقليمية الإيرانية، فإن أي دعم دولي للبنان وسوريا والعراق - ومؤسساتها المالية والعسكرية - قد يؤدي إلى دعم الميليشيات الشيعية الإيرانية.

{alt_text}

في تركيا التي لطالما كانت علمانية، تفرض الشريعة سيطرتها تدريجياً

سونر چاغاپتاي

خلال الأسابيع القليلة الماضية، خالف المسؤولون الأتراك أعرافاً لطالما سادت لعقود في جمهورية ما زالت علمانية، إذ بدأوا بوصف الانتشار العسكري التركي في سوريا بـ "الجهاد". فقد «أمرت» "مديرية الشؤون الدينية" التابعة للحكومة كافة مساجد تركيا التي يقارب عددها 90,000 بأن تبث سورة "الفتح" من القرآن عبر مكبرات الصوت من مآذنها. ويُعتبر تعميم الجهاد، الذي يجيز استخدام العنف ضد أولئك الذين "يسيئون إلى الإسلام"، خطوة أساسية لإلباس مجتمع معين رداء الشريعة.

{alt_text}

التحقيقات في قضية نتنياهو ومحكمة الرأي العام

ديفيد ماكوفسكي

في 13 شباط/فبراير، أوعز مسؤولو الشرطة الإسرائيلية إلى المدعي العام في البلاد بتوجيه اتهام إلى رئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتنياهو في قضيتين منفصلتين بتهمة الرشوة والاحتيال وخيانة الأمانة. وفي أعقاب ذلك أصبح مستقبله السياسي على المحك. وتشكل اتهامات الفساد الجديدة تحدياً أكثر خطورة لرئيس الوزراء من التحقيقات السابقة، ولكن رد فعل الرأي العام في إسرائيل قد يقرر ما إذا كان بإمكان نتنياهو الصمود حتى موعد إجراء الانتخابات القادمة في العام المقبل.

{alt_text}

تركيا: شريك في أزمة

ديفيد هايدلبرغر, ماكدارا كينغ, ليزيل هينتز, و سونر چاغاپتاي

استغل أردوغان فترة ما بعد الانقلاب لزج معارضيه من عناصر المجتمع المدني في السجن. ويتم حالياً اعتقال مواطنين عاديين - من صحفيين وأطباء ومستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي وغيرهم - فقط لأنهم انتقدوا الحملة التي شنها أردوغان ضد «وحدات حماية الشعب» في سوريا. وقد شهدت السلطة القضائية أيضاً حملة تطهير واسعة منذ الانقلاب، لأنها كانت إحدى المؤسسات التي نجحت "حركة غولن" في اختراقها. ونظراً إلى أن أتباع الحركة كانوا القوة الفكرية الرئيسية المحركة لـ «حزب العدالة والتنمية»، فقد أصبح العديد من مؤيدي الحزب غير المؤهلين تأهيلاً كافياً يشغلون العديد من المناصب الهامة.

{alt_text}

الاضطراب والإرهاب في الشرق الأوسط متجذران في ارتفاع أسعار النفط عام 1973

سايمون هندرسون

تقول الحكمة السائدة إنّ عام 1979 شكّل نقطة تحوّل في الشرق الأوسط. ويرى الحاكم الفعلي للسعودية، الأمير محمد بن سلمان أن ذلك العام شهد تحوّل الإسلام السعودي إلى التطرف. ولكن قد يكون عام 1973 أكثر أهمية حيث شهد ارتفاع أسعار النفط بواقع 4 أضعاف. إنّ التركيز على عام 1979 مضلل. وإذا أراد أولياء العهد والمعلقون تسجيل نقاط سياسية على صفحات التاريخ، فعلى المؤرخين مناقشة أهمية ما يقال.

{alt_text}

تجاوز الخطوط الحمراء: ديناميكيات التصعيد في سوريا

مايكل آيزنشتات و مايكل نايتس

شهد الأسبوع الماضي قيام إسرائيل بإسقاط طائرة إيرانية بدون طيار كانت قد حلقت من سوريا، وقيام طابور من الوحدات التي تقودها إيران بإطلاق قذائف مدفعية باتجاه «قوات سوريا الديمقراطية» المدعومة من الولايات المتحدة جنوب دير الزور. وقد أصبح «حرس الثورة الإسلامية» الإيراني الآن قادراً على جمع معلومات استخبارية عن إسرائيل بشكل مباشر، وتدعيم «حزب الله» وإعادة تزويده بالأسلحة عن طريق البر، وربما تحويل هضبة الجولان إلى جبهة عسكرية نشطة.

{alt_text}

على الولايات المتحدة مساندة "ثورة" ولي العهد السعودي

دينيس روس

ترقى جهود ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان في تحويل المجتمع السعودي إلى ثورة تبدأ من الأعلى. ولا يريد أن يحوّل المملكة إلى العلمانية، إنما يعمل لإعادة المجتمع إلى الإسلام المعتدل ونشر قيم التسامح، ومنع اختطافه ممن يشوهون الدين بالتشدد والعنف وخاصة ما حدث عقب الثورة الإيرانية عام 1979. هناك مشككون في مهمة ولي العهد ونجاحاته، إلا أنهم في المقام الأول من خارج المملكة وليسوا فيها. ولن تنحصر نجاح سياسات الأمير بن سلمان في السعودية فقط؛ بل سيكون لها تأثير إيجابي كذلك على المنطقة بأكملها".

{alt_text}

إسرائيل تشير إلى أنّ "ترسيخ" إيران في سوريا باهظ الثمن

ديفيد ماكوفسكي

يبدو أن إسرائيل عازمة على إجبار الجهات الفاعلة الرئيسية على الاعتراف بأن مصلحتها تكمن في الحد من الوجود العسكري الإيراني في سوريا، وذلك من خلال ضرب القوات والمنشآت السورية المضادة للطائرات التي يتمركز فيها الأفراد الإيرانيون. وفي مرحلة ما، قد تؤدي الجهود الإيرانية المتواصلة إلى إقناع إسرائيل بأن عملية الردع قد فشلت. إن التنبؤ بهذه المرحلة أمر صعب، ولكن إذا حصل ذلك، ستصبح احتمالات التصعيد في سوريا، وربما حتى الصراع الإسرائيلي - الإيراني المباشر، أكثر ترجيحاً.

{alt_text}

ما يقوله ترامب بشأن إيران هو مجرد كلام

دينيس روس

يتحدث الرئيس ترامب بصراحة عن التهديد الذي تشكله إيران على المصالح الأمريكية وحلفائها في الشرق الأوسط. إلّا أنه لم يضع بعد أي سياسات عملية تتناسب مع أقواله. وحتى الآن، يُعتبر دعم ترامب لإسرائيل والسعودية رمزياً في المقام الأول. على سبيل المثال، تمّ الإعلان عن مبيعات الأسلحة إلى السعوديين ولكنها لم تتحقق بعد - وقد لا تحدث في أي وقت قريب. وإذا كانت الولايات المتحدة ترغب في أن يتقلّص شعور الإسرائيليين والسعوديين بأنهم بمفردهم في هذه المعركة، على إدارة ترامب أن تدرك الحدود بين الخطاب والرمزية - وقوة الأفعال.

{alt_text}

إسرائيل والاتحاد الأوربي: نمو اقتصادي رغم التوترات

إليسا توتلمان

ترمي اتفاقية الشراكة بين الاتحاد الأوروبي وإسرائيل إلى تعزيز التعاون الاقتصادي بين الطرفين. وقد شهد الشهر الذي أعقب قرار الرئيس ترامب بالاعتراف بالقدس كعاصمة لإسرائيل، زيادة سنوية في الصادرات الإسرائيلية إلى الاتحاد الأوروبي، من 1.31 مليار دولار في كانون الأول/ديسمبر 2016 إلى 1.34 مليار دولار في كانون الأول/ديسمبر 2017. وفي الاجتماع الخاص في شباط/فبراير 2018، أكد الاتحاد الأوروبي على استمرار قوة العلاقات الاقتصادية والتجارية بينه وبين إسرائيل، بغض النظر عن الجدل الأخير حول القدس.

{alt_text}

رسم الطائفية في الحرب السورية

فابريس بالونش و أندرو جيه. تابلر

تُسبب النزعة الطائفية المتجذرة التي يتسم بها نظام بشار الأسد سبباً لعدم سقوطه. فقد تبيّن أن الفكرة القائلة إن سوريا ستحذو حذو تونس خلال "الربيع العربي" أو الجزائر خلال انتفاضتها ما هي إلا وهم، إذ أن هذا النوع من التغيير مستحيل لأن المجتمع مجزّأ إلى حدٍ مفرط ما بين الطوائف والطبقات الاجتماعية الاقتصادية. ويكمن سر نجاح إيران في سوريا في قدرتها على دعم الدول المتداعية. وفي الواقع أن طهران ووكلاءها يتحلون بمهارات عالية في هذا المجال، ولذلك سيتوجب على واشنطن تقديم المساعدات لمناطق سوريا الشمالية إذا ما أرادت من السكان المحليين أن يروا في أمريكا بديلاً مقبولاً عن إيران.

{alt_text}

المرحلة المقبلة في المعركة ضد تنظيم «الدولة الإسلامية»

ماثيو ليفيت

يواجه تنظيم «الدولة الإسلامية» هزائم ميدانية في العراق وسورية، وقد خسر ما يزيد على 90 في المائة من مداخيله التي اكتسبها منذ عام 2015، حسب تقرير جديد للأمم المتحدة. وقد تردى وضع التنظيم إلى حد تبني هجمات إرهابية لا علاقة له بتنفيذها. وسيعتمد تنظيم «داعش» بصورة أكبر على أفراد ومجموعات صغيرة لتنفيذ هجمات، مستخدماً وسائل التواصل الاجتماعي، منصات التواصل المشفرة والإنترنت الأسود للتواصل مع أتباعه والجماعات المرتبطة به في المنطقة.

المستجدات الأخيرة في الشرق الأوسط

المرصد السياسي

دعم الجهود الخليجية الجديدة لتخفيف وطأة الأزمة الإنسانية في اليمن

مايكل نايتس

بدأت الحكومة السعودية وحلفاؤها بتلبية الاحتياجات الإنسانية للمدنيين اليمنيين في المناطق التي يسيطر عليها المتمردون. وشكّل الصراع قفزة هائلة إلى الأمام بالنسبة لإيران، حيث تتكبد نفقات ومخاطر ضئيلة في اليمن، في حين شكّلت مصدر إلهاء باهظ الثمن ومشوهاً لسمعة السعودية وشركائها. يتعين على واشنطن إيجاد حل دبلوماسي للحرب باعتباره أحد أهم الأهداف الاستراتيجية على المدى القريب في الشرق الأوسط.

المرصد السياسي 2926

التصدي لـ "الفيلق الأجنبي" الإيراني

حنين غدار و فيليب سميث

لم يعد التوازن السياسي موجوداً في لبنان. فقد أصبح نفوذ «حزب الله» في البلاد أقوى من أي وقتٍ مضى، لاسيما وأنه يؤدي دور الذراع الرئيسي لإيران في سائر أرجاء المنطقة. وما نشهده اليوم في سوريا ليس عبارة عن ميليشيات شيعية متفرقة تقاتل بالنيابة عن نظام الأسد فحسب، بل هي أجزاء من جيش منظّم يخضع للسيطرة المباشرة لقاسم سليماني قائد «فيلق القدس» التابع لـ«الحرس الثوري الإسلامي» الإيراني. وقد استخدمت طهران «حزب الله» والميليشيات الأخرى أيضاً لبناء جسرٍ بري يربط أجزاء من العراق وسوريا ولبنان.


منتدى فكرة

العبادي و«قوات الحشد الشعبي»

عمر النداوي

خلال الأسابيع الماضية، تخبّطت الساحة السياسية في العراق في حالة من الارتباك حين أقدم رئيس الوزراء حيدر العبادي على المقاربة لفترة وجيزة بين حلفه الانتخابي وتحالف «الفتح» الانتخابي الذي يرأسه بعض قياديي الميليشيات العراقية الشهيرة المدعومة من إيران. ومع أن هذا التقارب دام أقل من 24 ساعة، إلا أن الواقعة أثارت لدى الكثيرين داخل العراق وخارجه تساؤلات جدية حول الوجه الحقيقي لرئيس الوزراء. ويشكل وجود «قوات الحشد الشعبي» وإمكانية تناميها وتحوّلها إلى نسخة من «الحرس الثوري الإسلامي» الإيراني أو «حزب الله» تهديدًا للمنطقة التي تتخوف من النفوذ الإيراني المتنامي في العراق وسوريا.